بوش ينفي اتهامات بممارسة التعذيب في غوانتانامو

جنود من مشاة البحرية الأميركية يقتادون أحد الأسرى في قاعدة غوانتانامو (أرشيف - رويترز)
رفض الرئيس الأميركي جورج بوش الاتهامات المتعلقة بقيام عسكريين أميركيين بممارسة التعذيب على معتقلين متهمين بالإرهاب في قاعدة غوانتانامو الأميركية في كوبا.

وقال في مقابلة بثتها قناة تشانل ناين الأسترالية "لا نقوم بتعذيب الناس في أميركا والذين يؤكدون ذلك لا يعرفون ببساطة شيئا عن بلادنا". وأكد أن الأستراليين ممدوح حبيب وديفد هيكس أرسلا إلى غوانتانامو لأنهما اعتقلا في ساحة القتال، وأضاف "نحاول معرفة المزيد عنهما لنتأكد من أننا نعرفهما تماما".

وكان أحد المكلفين بالدفاع عن الأستراليين المعتقلين في غوانتانامو قد اتهم الأربعاء الجيش الأميركي بتعذيب معتقلين متهمين بالإرهاب، وهدد برفع القضية أمام مجلس الأمن.

وأكد المحامي ريتشارد بورك في تصريح لإذاعة إيه بي سي أن ديفد هيكس وممدوح حبيب تعرضا للتعذيب بوسائل تليق بالعصور الوسطى حيث أجبرا مثلا على الوقوف وقد شبكا ذراعيهما تحت أشعة الشمس حتى ينهارا. وأوضح بورك أنه يبحث عن حكومة "تملك الشجاعة الكافية" لدعم طرح الموضوع أمام اللجنة الدائمة لمكافحة التعذيب التابعة للأمم المتحدة.

يذكر أن هيكس الذي اعتقل في أفغانستان عندما كان يقاتل إلى جانب حركة طالبان متهم بإقامة علاقات مع شبكة القاعدة، بينما اعتقل حبيب في باكستان لأنه كان يتدرب مع من تتهمهم واشنطن بأنهم إرهابيون.

المصدر : الفرنسية