كوريا الشمالية مستعدة لكشف برامج تسلحها النووية

أعلنت كوريا الشمالية أنها تستعد للكشف عن قدرتها النووية العسكرية في الوقت المناسب لوضع نهاية للجدل بشأن سلاحها النووي إذا أخرت واشنطن التوصل لحل للأزمة المتعلقة بطموحات بيونغ يانغ النووية.

ويأتي إعلان كوريا الشمالية في وقت تزايدت فيه اتهامات وسائل الإعلام الدولية لبيونغ يانغ بالاستمرار في تطوير برامجها النووية رغم بدء مفاوضات متعددة الأطراف في هذا الشأن.

وقد أجريت الجولة الأولى من المفاوضات أواخر أغسطس/ آب الماضي في بكين بين الكوريتين والصين وروسيا والولايات المتحدة واليابان ولكنها لم تسفر عن نتائج هامة، واكتفى المشاركون فيها بالاتفاق على عقد اجتماع ثان. ومنذ ذلك الحين طالبت كوريا الشمالية بانسحاب اليابان من المناقشات وهو ما استبعدته الولايات المتحدة.

أزمة جديدة

في هذه الأثناء تفجرت أزمة جديدة بين الكوريتين اليوم عندما رفضت كوريا الشمالية مناقشة الأزمة النووية التي سعت جارتها الجنوبية لإدراجها على قمة جدول الأعمال خلال محادثات وزارية في بيونغ يانغ.

وذكرت تقارير إعلامية كورية جنوبية أن كيم ريونغ سونغ المسؤول البارز في الحكومة الكورية الشمالية أبلغ أمس وزير شؤون الوحدة بالحكومة الجنوبية جيونج سي هيون بأن قرار القضية النووية يعتمد على واشنطن.

وحال تعثر المحادثات اليوم دون مناقشة المساعدات الاقتصادية الكورية الجنوبية للشمال بما فيها مشروعات لربط شبكة السكك الحديدية بين البلدين وإقامة منطقة صناعية جنوبية في الشمالية.

والاجتماع المنعقد في بيونغ يانغ هذا الأسبوع هو الاجتماع الوزاري الثاني عشر منذ تحسن العلاقات بين البلدين عام 2000.

المصدر : الجزيرة + وكالات

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة