عـاجـل: الداخلية السعودية: منع التجوال والتنقل الكلي في 6 أحياء في #المدينة_المنورة ابتداء من اليوم في إطار مواجهة كورونا

الإسلامي يدعو لسيادة العراق ونية لمقاطعة إسرائيل

الوضع المتدهور في العراق والأراضي الفلسطينية هيمنا على المؤتمر (الفرنسية)

شدد عدد من وزراء خارجية الدول الأعضاء في منظمة المؤتمر الإسلامي على ضرورة التزام الولايات المتحدة ببرنامج زمني محدد لسحب قواتها من العراق. وحذر الوزراء في أول مؤتمر وزاري إسلامي تحضره 57 دولة، من الأخطار المحدقة بالعالم الإسلامي.

وقال وزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني الذي تولت بلاده رئاسة المنظمة في السنوات الثلاث الماضية إن من واجب الدول الإسلامية أن تقدم الدعم اللازم للشعب العراقي، وأن تؤكد تمسكها بوحدة وسلامة أراضيه وحق مواطنيه في تقرير المصير.

أما وزير الخارجية الماليزي سيد حامد البار الذي يتولى رئاسة المنظمة للسنوات الثلاث المقبلة فدعا إلى إنهاء احتلال العراق في أقرب وقت ممكن، مذكرا قوى الاحتلال بأهمية إعداد برنامج لتشكيل حكومة منتخبة في إطار برنامج زمني معقول. وأكد البار على أهمية التمسك بمبدأ التعددية وإعطاء الأمم المتحدة الدور الرئيسي لمساعدة الشعب العراقي على تقرير مستقبله وإعادة إعمار بلاده.

وفي الشأن الفلسطيني استنكر وزير الخارجية القطري ممارسات الحكومة الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني. وطالب المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته تجاه معاناة الفلسطينيين في وجه سياسات الحكومة الإسرائيلية. أما نظيره الماليزي فطالب بانسحاب إسرائيل فورا من الأراضي الفلسطينية، والتوقف عن التهديد بطرد الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات أو تعريض حياته للخطر.

وقال مراسل الجزيرة في بوترا جايا إن اجتماعات مكثفة تجري حاليا بين رؤساء الوفود بشأن مسألتي العراق وفلسطين إلى جانب مشروع قرار تقدمت به سوريا لإدانة العدوان الإسرائيلي على منطقة عين الصاحب، مشيرا إلى أن هنالك نية لمقاطعة إسرائيل دعما للقضية الفلسطينية. غير أن الوزراء لم يتوصلوا لحد الآن لموقف موحد سيعلن عند الكشف عن مشروع البيان الختامي الذي لا يتوقع أن تكون لهجته حادة.

العراق وتركيا

هوشيار زيباري أوضح على هامش المؤتمر موقف العراق من إرسال قوات تركية إليه (رويترز)
في هذه الأثناء أيد الأردن موقف مجلس الحكم العراقي المعارض لانضمام القوات التركية إلى قوات الاحتلال في العراق.

وقال العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني في مؤتمر صحفي عقد قبل مغادرته سنغافورة متوجها إلى ماليزيا لحضور أعمال قمة منظمة المؤتمر الإسلامي، إن على الدول المجاورة للعراق أن تبتعد عن التدخل في شؤونه الداخلية لأن ذلك لا يخدم صالح الطرفين، حسب تعبيره.

وجاء رأي العاهل الأردني مطابقا لموقف وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري الذي قال في ماليزيا إن مجلس الحكم الانتقالي في العراق يرفض مشاركة قوات تركية لحفظ الاستقرار في هذا البلد.

وأشار إلى أن مناقشات تجري حاليا بين مجلس الحكم والحكومة التركية والحكومة الأميركية للتوصل إلى صيغة مقبولة.

ولمح مشاركون آخرون إلى أن هناك تأييدا متزايدا لمساندة قرار يطالب باستبدال القوات الأميركية بقوات مفوضة من الأمم المتحدة. وتعتبر تركيا البلد الوحيد في منظمة المؤتمر الإسلامي التي أعلنت استعدادها لإرسال قوات لمساعدة قوات الاحتلال في العراق.

ويشارك في القمة الإسلامية التي تبدأ الخميس المقبل ممثلو 57 دولة بينهم 35 رئيسا وملكا. وسيشارك الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان والرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي طلب انضمام بلاده إلى عضوية المؤتمر الإسلامي ورئيسة الفلبين غلوريا أرويو كضيوف في هذه القمة.

المصدر : الجزيرة + وكالات