شبح المجاعة يحاصر مئات آلاف الأثيوبيين

أطلقت اللجنة الدولية للصليب الأحمر ومقرها سويسرا حملة لجمع 40.5 مليون فرنك سويسري (29.14 مليون دولار) من التبرعات للمساعدة في درء المجاعة التي تهدد مئات الآلاف من المواطنين في أثيوبيا.

وقالت اللجنة إنه بغير معونات عاجلة سيواجه السكان نقصا حادا في الغذاء خلال بضعة شهور.

وتقدر الأمم المتحدة أن ما بين عشرة ملايين و14 مليون أثيوبي يمثلون بين 15 و20% من السكان البالغ عددهم 67 مليون نسمة يواجهون احتمال الموت جوعا ما لم تصل إليهم معونات غذائية عاجلة.

وتهدف اللجنة الدولية للصليب الأحمر إلى توفير نحو 50 ألف طن من المواد الغذائية والبذور والأسمدة لأكثر من 700 ألف من سكان أثيوبيا معظمهم من المزارعين الفقراء الذين تلفت محاصيلهم بسبب الجفاف. ومن المناطق المستهدفة بتلك المعونات منطقة أيروب في إقليم تيغراي القريب من الحدود الإريترية.

وقال مدير عمليات الصليب الأحمر بالقرن الأفريقي جاك دي مايو في مؤتمر إن اللجنة دخلت في سباق مع الزمن لتوفير البذور قبل موسم الزراعة في فبراير/ شباط ومارس/ آذار المقبلين.

ولاقى ما يصل إلى مليون من السكان في أثيوبيا حتفهم بسبب المجاعة التي شهدتها البلاد في عامي 1984 و1985. لكن دي مايو قال إن حجم المجاعة في السنوات الماضية كان أقل كثيرا من تلك المتوقعة هذا العام.

المصدر : رويترز