تركيا تغير موقفها تجاه المسألة القبرصية

رؤوف دنكطاش يتوسط رجب طيب أردوغان وعبد الله غل في أنقرة (أرشيف)
أعلنت تركيا أن هناك تغييرا في موقفها تجاه المسألة القبرصية بعدما عرض الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان خطته لإعادة توحيد الجزيرة. وقال الناطق باسم وزارة الخارجية التركية يوسف بولوك في مؤتمر صحفي إن الخطة تتضمن عنصرا جديدا مهما في الجهود المبذولة من أجل التوصل إلى اتفاق سلام في قبرص مشيرا إلى أن أنقرة بدأت تغيير سياستها في ضوء هذه العناصر.

ولم يعط بولوك أي تفاصيل إزاء هذا التغيير مكتفيا بالقول إنه ليس هناك أي خلاف بين تركيا وجمهورية شمال قبرص التركية التي يتزعمها رؤوف دنكطاش.

وتتحدث الصحف التركية منذ بضعة أيام عن أن حزب العدالة والتنمية الحاكم بزعامة رجب طيب أردوغان سيتخلى -خلافا للحكومات السابقة- عن التهديد بضم الشطر التركي من قبرص.

وقد بدأت قبرص بشطريها اليوناني والتركي أمس سلسلة من مفاوضات السلام المخصصة للجوانب القانونية لإعادة توحيد الجزيرة, في وقت تأمل فيه الأمم المتحدة أن يتوصل الطرفان إلى اتفاق قبل 28 فبراير/ شباط على خطة إعادة التوحيد.

واجتمعت لجنتان متخصصتان في المنطقة الفاصلة التي تشرف عليها الأمم المتحدة لمناقشة القوانين التي ستطبق في الجزيرة بعد إعادة توحيدها. ومن المقرر أن يجتمع مسؤولو المجموعتين الأسبوع المقبل. وستصوغ اللجنتان 35 قانونا يفترض أن تشكل القاعدة القانونية لدولة موحدة. وجاء في بيان للأمم المتحدة أن اللجنتين ناقشتا أمس التفاصيل الإجرائية وخطة العمل.

وتأمل الأمم المتحدة في التوصل إلى اتفاق في قبرص بحلول نهاية فبراير/ شباط لإفساح المجال أمام المجموعتين لإعلان موقفيهما من الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي عبر استفتاء قبل 16 أبريل/ نيسان.

ويأمل الاتحاد الأوروبي في انضمام جزيرة قبرص موحدة ابتداء من مايو/ أيار 2004. لكنه حذر من أنه سيوقع يوم 16 أبريل/ نيسان معاهدة الانضمام مع جمهورية قبرص اليونانية فقط إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق سلام ينتهي بتوحيد طرفي الجزيرة.

المصدر : وكالات