مصرع 15 شخصا في أعمال عنف جديدة بكينيا

لقي 15 شخصا مصرعهم في كينيا خلال اليومين الماضيين، في أحداث عنف وقعت بين سكان بلدة ناكورو وسط البلاد وأفراد عصابة محظورة.

وقال وزير الأمن الداخلي كريس مورونغارو إن السكان طردوا عناصر من طائفة مونغيكي وهي جماعة شبه دينية بسبب صلاتهم بحزب الاتحاد الوطني الكيني الأفريقي (كانو) الذي مني بهزيمة ساحقة في الانتخابات الأخيرة، مؤكدا أن حكومة الرئيس الكيني الجديد مواي كيباكي لن تتسامح مع المليشيات الخاصة التي تسعى لزعزعة الاستقرار في البلد.

وأوضح الوزير الكيني في مؤتمر صحفي في العاصمة نيروبي أن عناصر مونغيكي قتلوا تسعة أشخاص في بلدة ناكورو التي تبعد نحو 140 كلم شمالي غربي نيروبي الأحد وشخصا آخر يوم أمس في بلدة أخرى قريبة من العاصمة. وأشار إلى أن الشرطة الكينية قتلت عنصرين من هذه المليشيا الأحد واعتقلت 38 آخرين. وقال شهود عيان إن عناصر مونغيكي اقتحموا منازل البلدة في الليل واعتدوا على السكان.

يشار إلى أن السلطات الكينية حظرت نشاط طائفة مونغيكي في مارس/ آذار عام 2002 بعد أن أقدم عناصر تابعون لها على قتل أكثر من 20 شخصا بالسكاكين والهري في إحدى ضواحي نيروبي.

المصدر : رويترز