الكونغرس الأميركي يعقد أول جلسة بعد تجديده النصفي

جانب من أحد اجتماعات الكونغرس الأميركي
يجتمع الكونغرس الأميركي الثامن بعد المائة اليوم الثلاثاء بعد تجديده النصفي والذي جاء بأغلبية جمهورية للمجلس مستعدة للوقوف وراء برنامج الرئيس جورج بوش.

وبعد أن يؤدي أعضاء الكونغرس الذين أعيد انتخابهم والذين انتخبوا حديثا اليمين الدستورية يكشف بوش خلال خطاب يلقيه في شيكاغو عن برنامجه لخفض الضرائب الذي من المنتظر أن يتكلف 600 مليار دولار على مدى عشر سنوات.

ومع التركيز على دفع الاقتصاد قدما يرغب الجمهوريون في التحرك سريعا لتنفيذ خطة بوش لخفض الضرائب خاصة بالنسبة للمستثمرين قبل بدء الحملة الانتخابية لعام 2004.

وقال المحلل ستيفن هيس من مؤسسة بروكلين إن بوش سيتحرك بسرعة لتمرير أكبر قدر من برنامجه الاقتصادي الذي له الأولوية حاليا على رأس أجندة البيت الأبيض طوال العامين القادمين اللذين يسبقان سباق الرئاسة.

ونظرا للتقارب القائم بين عدد الجمهوريين والديمقراطيين في مجلسي الشيوخ والنواب يشعر الديمقراطيون أن باستطاعتهم تعطيل القرارات أو تغييرها خاصة إذا تعلق الأمر بالسياسة المالية للبلاد التي يعتقد أنها ستكون قضية محورية خلال انتخابات الكونغرس والانتخابات الرئاسية في العام القادم.

وتقدم الديمقراطيون في مجلس النواب أمس بخطة بديلة لخطة بوش التي قالوا إنها ستزيد الديون وتساعد الأثرياء في المقام الأول، وأن مقترحاتهم في المقابل ستفيد الفقراء وأصحاب الدخول المتوسطة من الأميركيين إضافة إلى أنها لن تزيد من حجم العجز.

ومن المقرر أن يحل السيناتور بيل فريست من تنيسي محل السيناتور ترينت لوت كزعيم للجمهوريين وللأغلبية في مجلس الشيوخ. وأجبر لوت على التنحي من الزعامة الشهر الماضي بعد أن أدلى بتصريحات كشفت عن عنصريته والتي رغم اعتذاراته المتكررة أشعلت عاصفة سياسية لم يستطع مواجهتها.

أما السيناتور توم داشل زعيم الأقلية الديمقراطية في مجلس الشيوخ وهو من بين ستة من أعضاء الكونغرس على الأقل يسعون لكسب ترشيح الحزب الديمقراطي لخوض انتخابات الرئاسة لعام 2004 فقد دعا إلى عقد مؤتمر صحفي اليوم لشرح برنامج حزبه.

المصدر : وكالات