بدء جولة حاسمة من محادثات السلام السريلانكية

كبير مفاوضي الحكومة السريلانكية (يمين) يصافح رئيس وفد مقاتلي التاميل أثناء جولة مفاوضات سابقة (أرشيف)

بدأت الحكومة السريلانكية ومقاتلو التاميل اليوم الاثنين جولة حساسة من محادثات السلام في تايلند والتي من المتوقع أن تتطرق إلى قضايا أمنية للمرة الأولى.

وتتمحور المعضلة الرئيسية بين الجانبين في هذه الجولة الرابعة حول مسألة الانتقال من حالة الحرب إلى حالة السلم وتطبيع الوضع في شبه جزيرة جفنا المعقل السابق للمقاتلين والذي أصبح اليوم تحت سيطرة الجيش.

ويطالب المتمردون الحكومة بتفكيك معسكرات واسعة لإفساح المجال أمام عودة عشرات الآلاف من الأشخاص الذين تركوا منازلهم في مناطق تعتبر اليوم أمنية حساسة، في حين يصر الجيش السريلانكي على أن يترافق خفض الوجود العسكري الحكومي مع نزع سلاح المتمردين.

وتأتي هذه المحادثات التي تستمر أربعة أيام وسط جو من التوتر ساد بين الجانبين بعد أن طالب الجيش السريلانكي مقاتلي التاميل بنزع السلاح حين دعت جبهة نمور تحرير التاميل -إيلام- الجيش إلى السماح بعودة النازحين التاميليين إلى ديارهم في مناطق تشدد القوات الحكومية إجراءات الأمن فيها شمالي سريلانكا.

وقد وصل كبير المفاوضين باسم الحكومة جي. إل. بيريس أمس الأحد إلى مدينة ناخون باتون التايلندية التي تجرى فيها المحادثات, ليلتحق بممثل المقاتلين التاميل أنتون بالاسينغام.

وبعد اجتماع دام ساعتين ونصف الساعة اتفق بيريس وبالاسينغام على بحث القضايا الإنسانية أولا وإرجاء القضايا الأمنية إلى وقت لاحق. وقال إريك سولهايم مبعوث السلام النرويجي الذي يتوسط في المفاوضات "هذه الجولة ستكون أصعب من المتوقع، من المستحيل أن نتوقع انفراجا في كل جولة".

وأصدر رئيس وزراء سريلانكا رانيل ويكرميسينغ نداء أمس قبيل ساعات من بدء محادثات السلام دعا فيه المتفاوضين إلى ألا يجعلوا هذا النزاع يعطل عملية السلام التي أنعشها لدى انتخابه قبل عام.

وعملت النرويج طوال سنوات لدفع طرفي الصراع إلى مائدة المفاوضات لإنهاء عقدين من الحرب العرقية التي أودت بحياة 64 ألفا وتمكنت من التوصل إلى هدنة وقعت في فبراير/ شباط الماضي.

وخلال أقل من سنة تمكنت الحكومة في مفاوضاتها مع مقاتلي التاميل من تحقيق تقدم كبير خصوصا عبر التوصل إلى وقف لإطلاق النار مطلع العام 2002. كما تخلى المقاتلون التاميل عن مطلبهم بانفصال الأقلية التاميلية شمالي جزيرة جفنا ووافقوا على قيام حكومة فدرالية تضمن لهم حكما ذاتيا واسعا.

المصدر : وكالات