واشنطن تحذر رعاياها من مخاطر إرهابية في شرق أفريقيا

آثار الهجوم الذي استهدف الفندق المملوك لإسرائيلي بمومباسا في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي

حذرت الحكومة الأميركية رعاياها المقيمين في دول شرق أفريقيا من إمكانية تعرضهم لهجمات وصفتها واشنطن بالإرهابية. وتضمن التحذير احتمال استخدام صواريخ تطلق من قاذفات محمولة على الكتف في مهاجمة طائرات.

وطالبت وزارة الخارجية رعاياها المقيمين في كينيا والدول المجاورة بتوخي الحذر من إمكانية تعرضهم للاختطاف أو لهجمات مماثلة لتلك التي وقعت في مدينة مومباسا الكينية في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

وأسفر الهجوم الذي شنته مجموعة يعتقد أنها تنتمي لتنظيم القاعدة على فندق يملكه إسرائيلي في مومباسا، عن مقتل 10 كينيين وثلاثة إسرائيليين وذلك بعد لحظات من إطلاق صواريخ على طائرة ركاب إسرائيلية أثناء إقلاعها من مطار قريب لكنها لم تصبها.

وقالت الخارجية الأميركية إن الخطر الذي تواجهه الطائرات من احتمال تعرضها لصواريخ تطلق من قاذفات محمولة على الكتف ما يزال موجودا في كينيا بما في ذلك نيروبي العاصمة.

وأضافت الخارجية الأميركية في تحذيرها أن دول أخرى في شرق أفريقيا توجد بها أيضا أخطار مماثلة.

وكررت تحذيرها من أن الأماكن العامة قد تكون أكثر استهدافا للهجمات من المنشآت الأميركية، وأضافت أن الرعايا الأميركيين معرضون للخطر حتى في المناطق النائية والحدودية التي تنعدم فيها سلطة الجيش والشرطة.

المصدر : وكالات