الشرطة تستجوب ابن شارون في قضية فساد انتخابية

أرييل شارون
ذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن الشرطة ستستدعي قريبا أومري شارون ابن رئيس الحكومة الإسرائيلية أرييل شارون ووزيرا وصفته بالمهم لاستجوابهما بشأن قضية فساد متعلقة بالانتخابات.

وحسب الإذاعة فإن الشرطة جمعت شهادات عدة تؤكد تورط أومري وهذا الوزير الذي لم يكشف عن اسمه، في مسألة تمويل غير شرعي للحملة الانتخابية لوالده عام 1999.

ويخشى حزب الليكود بزعامة شارون أن يسهم هذا التحقيق في زيادة تراجع شعبيته الناتج عن فضيحة شراء أصوات حصلت مطلع ديسمبر/ كانون الأول الماضي أثناء اختيار مرشحي الحزب إلى الانتخابات التشريعية المقرر إجراؤها يوم 28 من الشهر الجاري.

وقد حل أومري شارون في المرتبة السابعة والعشرين على لائحة الحزب في حين تعطي استطلاعات الرأي حزب الليكود ما بين 31 و35 نائبا مقابل 40 قبل هذه الفضيحة.

واتهم الليكود منافسه حزب العمل بالوقوف وراء هذه المعلومات, في إطار الحملة التي يقوم بها ضده قبيل الانتخابات التشريعية. إلا أن حزب العمل لا يزال عاجزا عن الاستفادة من تراجع الليكود، ولا تزال استطلاعات الرأي تعطيه نحو 22 مقعدا فقط.

من جهة أخرى نشرت صحيفة يديعوت أحرونوت الجمعة الماضية مقالا معمقا عن قضية فساد أخرى تورط فيها جلعاد شارون الابن الثاني لرئيس الوزراء الإسرائيلي.

المصدر : الفرنسية