غل يبدأ من دمشق جولة بالمنطقة لبحث أزمة العراق

رئيس الوزراء السوري محمد مصطفى ميرو يستقبل عبد الله غل

وصل رئيس الوزراء التركي عبد الله غل إلى دمشق في بداية جولة إقليمية تشمل كلا من سوريا ومصر والأردن والسعودية وإيران. وقال غل في مقابلة مع مراسل الجزيرة في أنقرة قبيل توجهه إلى العاصمة السورية إن الهدف من جولته هو العمل على إيجاد حل سلمي للأزمة العراقية.

وأضاف أن أي حرب على العراق لن تنحصر تبعاتها داخل الحدود العراقية وإنما ستضر بجميع دول المنطقة، مشيرا في هذا الصدد إلى تصريحات الرئيس الأميركي جورج بوش مؤخرا بأنه يفضل حلا سلميا للأزمة العراقية. وأوضح أنه يجب بذل أقصى جهد من أجل الحل السلمي والتنسيق بين دول المنطقة لمنع الحرب.

وفور وصوله إلى دمشق اليوم اجتمع رئيس الوزراء التركي مع نظيره السوري محمد مصطفى ميرو قبل لقائه بالرئيس بشار الأسد في وقت لاحق. وسيلتقي غل غدا الأحد الرئيس المصري حسني مبارك ورئيس الوزراء عاطف عبيد في شرم الشيخ قبل أن يجري محادثات في القاهرة مع الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى. وسيجري الاثنين المقبل محادثات في عمان مع العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني ورئيس وزرائه علي أبو الراغب.

وكان وزير الخارجية التركي يشار ياكيش أعلن أمس الجمعة أن نفي الرئيس صدام حسين إلى بلد آخر قد يشكل حلا سلميا للأزمة القائمة بين الولايات المتحدة والعراق. وقال في حديث تلفزيوني إن هناك دولا عربية قد تدعم مثل هذا المخرج. وأعرب الوزير التركي عن تأييد بلاده للحشد العسكري الأميركي بمنطقة الخليج, قائلا إن واشنطن كانت محقة بإرسال قواتها إلى المنطقة لتضييق الخناق على العراق لنزع أسلحته.

وطلبت الولايات المتحدة من تركيا -التي تعتبر إحدى حلفائها في المنطقة- مساعدة عسكرية إذا شنت حربا على العراق، ولكن أنقرة أوضحت أنها تنتظر قرارا من مجلس الأمن الدولي كي تحدد موقفها. وتخشى تركيا أن تزعزع عملية عسكرية على بغداد المنطقة وتفتح الباب أمام دولة كردية شمالي العراق المجاور.

المصدر : الجزيرة + وكالات