الشرطة في زامبيا تستدعي زعيم المعارضة

مواناواسا لحظة أدائه اليمين الدستورية العام الماضي
استدعت الشرطة في زامبيا زعيم الحزب الجمهوري المعارض بن مويلا لاستجوابه في تحريضه المواطنين على الشغب وقلب حكومة الرئيس ليفي مواناواسا.

وقالت المتحدثة باسم الشرطة برندا مونتمبا إن مويلا دعي للحضور إلى قسم الشرطة بلوساكا بعد غد الاثنين لاستجوابه.

وجاء أمر الاستدعاء بعد وقت قصير من قول الحكومة الزامبية إن اثنين من أحزاب المعارضة ادعيا وجود فجوة غذائية في البلاد لتحريض الناس على الثورة، إلا أنه ليس من الواضح حتى الآن إذا كانت الحكومة تقصد في ذلك الوقت الحزب الجمهوري بهذا الاتهام.

وذكرت مصادر في الشرطة أن بن مويلا اعتقل -فيما يبدو- ووجهت له تهمة التحريض والتصعيد ضد الحكومة المنتخبة، كما اتهم بإثارة الفتنة القبلية في البلاد. وكلتا التهمتان جنائية بحسب القانون في زامبيا.

وفي وقت سابق الأسبوع الماضي استجوبت الشرطة محررين بصحيفة مونيتور الخاصة بسبب نشرهما تصريحا لمويلا قال فيه إن زامبيا ستواجه ثورة لأن الرئيس الحالي مواناواسا ينتمي لأقلية قبلية.

كما نقلت صحيفة محلية عن الزعيم المعارض قوله إن زامبيا ستشهد ثورات في كل مكان بسبب النقص في المواد الغذائية والذي يقول إن بلاده تواجهه.

يشار إلى أن بن مويلا شغل في السابق منصب وزير الدفاع، وله علاقة وثيقة بالرئيس السابق فريدريك شيلوبا، وقد شكل الحزب الجمهوري بعد أن فصل من الحزب الحاكم عام 2000.

المصدر : الفرنسية