أستراليا تتهم أربعة أجانب بالتورط في شغب مراكز الاحتجاز

مبنى محترق في معسكر احتجاز ووميرا عقب احتجاجات اللاجئين (أرشيف)
وجهت الشرطة الأسترالية اتهامات إلى أربعة أجانب بالتورط في أعمال شغب وحرائق متعمدة وقعت بمعسكرات احتجاز المهاجرين غير القانونيين في الأيام التي سبقت رأس السنة.

وقال متحدث باسم الشرطة الاتحادية اليوم إن الرجال الذين وجهت لهم الاتهامات في وقت متأخر من مساء أمس سيمثلون أمام محكمة في سيدني يوم 8 يناير/ كانون الثاني الجاري.

ويواجه هؤلاء الأجانب اتهامات متعلقة بأعمال شغب في معسكر فيلاوود لاحتجاز المهاجرين بسيدني أواخر السنة الماضية عندما أضرم عدد من اللاجئين النيران في المنشأة الواقعة تحت حراسة مشددة وحاولوا تنظيم فرار جماعي. وذكرت هيئة الإذاعة الأسترالية أن الاتهامات الأخيرة وجهت لأردني (20 عاما) وفيتنامي (38 عاما) وصينيين (45 و28 عاما).

ودفع بريطاني (33 عاما) ببراءته أمام محكمة في سدني أمس، وهو أول من وجهت له اتهامات بالتورط في أعمال شغب وإشعال حرائق. ولاتزال التحقيقات جارية مع عشرة آخرين.

ويضم معسكر فيلاوود 513 فردا، وعادة ما ينقل إليه الأشخاص الذين انتهت فترات تأشيراتهم والعمال الذين دخلوا البلاد بشكل غير مشروع والمجرمون الذين ينتظرون ترحيلهم. كما نقل 21 محتجزا من ثلاثة معسكرات أخرى -أغلبهم من طالبي اللجوء من الشرق الأوسط والأفغان- إلى زنازين في مراكز الشرطة بعد سلسلة من الحرائق والاحتجاجات التي وقعت في معسكرات ووميرا وباكستر جنوبي أستراليا وبورت هيدلاند وجزيرة كريسماس.

وتسببت هذه الحرائق التي اندلعت في الأيام السابقة لرأس السنة بأضرار بلغت نحو ثمانية ملايين دولار أسترالي (4.5 ملايين دولار أميركي). وقال مسؤولو الهجرة إن معظم المعتقلين كانوا ينتظرون ترحيلهم من أستراليا بعد رفض طلبات اللجوء التي قدموها.

المصدر : رويترز