مصرع وجرح 22 في حوادث عنف بكشمير

لقي ثلاثة أشخاص مصرعهم وجرح 19 آخرون في حوادث عنف متفرقة وقعت في الجزء الخاضع لسيطرة الهند من كشمير.

وقال متحدث باسم الشرطة الهندية إن مقاتلين ألقوا قنبلة يدوية على دورية لقوات الأمن في أنانتناغ شمالي العاصمة الصيفية سرينغار لكنها أخطأت هدفها وأدت إلى مصرع شخص وجرح 13 آخرين.

وفي حادث آخر لقي مسلحان مصرعهما خلال اشتباكات مع القوات الهندية في ناديغام القريبة من سرينغار. كما جرح ستة أشخاص بينهم ثلاثة جنود في انفجار قنبلة على طريق في كوتامور يعتقد أنها وضعت من قبل المقاتلين الكشميريين.

ويأتي ذلك بعد يوم من تصريحات مسؤول أميركي اتهم فيها باكستان بغض الطرف عن عمليات تسلل المقاتلين الكشميريين، ما يعرقل الجهود الرامية إلى تخفيف التوتر بين الجارتين النوويتين.

سياج عازل

جنود هنود يقومون بدورية حراسة قرب سياج حديدي على خط الهدنة الفاصل في كشمير
من جهة أخرى قالت الهند اليوم إنها تتوقع الانتهاء من عملية تسييج حدودها على خط الهدنة مع باكستان في ولاية جامو وكشمير في غضون العامين المقبلين بهدف وقف عمليات تسلل المقاتلين.

وقامت الهند خلال العام المنصرم بتسييج أكثر من 40 كلم من خط الهدنة على أن يتم الانتهاء من ذلك بحلول العام 2005. ويقدر إجمالي المسافة التي سيغطيها السياج قرابة 190 كلم. وتأخر تنفيذ المشروع بسبب معارضة باكستان التي تعتبر الحدود محل خلاف بين البلدين.

وتتهم الهند باكستان بتدريب وإرسال مسلحين كشميريين إلى ولاية جامو وكشمير. لكن إسلام آباد تنفي الاتهام وتؤكد أنها تقدم لهم دعما سياسيا ومعنويا فقط. يشار إلى أن منطقة كشمير المتنازع عليها كانت سببا في اثنتين من ثلاث حروب نشبت بين الهند وباكستان منذ استقلالهما عن بريطانيا عام 1947.

المصدر : وكالات