مظاهرات غاضبة تعم باكستان ضد الحرب على العراق

آلاف الباكستانيين يشاركون في المظاهرات المناهضة للولايات المتحدة

عمت المدن الباكستانية الرئيسية عقب صلاة الجمعة مظاهرات غاضبة ضد السياسات الأميركية في أفغانستان والعراق. وقال مراسل الجزيرة في باكستان إنها المرة الأولى التي تخرج فيها مظاهرات بهذا الحجم منذ الاحتجاجات ضد الحملة العسكرية الأميركية على أفغانستان قبل أكثر من عام.

وأحرق الآلاف دمية تمثل الرئيس الأميركي جورج بوش وسط هتافات معادية للولايات المتحدة. ورفع المتظاهرون لافتات كتب عليها "بوش متعطش لدماء المسلمين". وشملت المظاهرات مدن بيشاور وكراتشي بالإضافة إلى مولتان وكويتا القريبتين من الحدود مع أفغانستان. وقال مراسل الجزيرة إن المظاهرات انتقلت أيضا من المدن إلى القرى الباكستانية.

وفي إسلام آباد حذر مسؤول سياسي إسلامي الولايات المتحدة من شن حرب على العراق. وقال زعيم اتحاد مجلس العمل الذي يضم ست أحزاب وجماعات إسلامية خلال تظاهرة أمام المسجد الأحمر "إذا هاجمت الولايات المتحدة العراق فستكون الحرب مفتوحة هنا" في إشارة إلى باكستان.

وأكد سميع الحق الذي يدير مدرسة قرآنية تعلم فيها الملا عمر زعيم حركة طالبان أن الأميركيين عندئذ لن يشعروا بالأمان. وقد استهدفت عدة اعتداءات المصالح الأميركية في باكستان منذ بدء الحملة العسكرية في أكتوبر/ تشرين الأول عام 2001 للإطاحة بنظام طالبان في أفغانستان.

تعقب طالبان والقاعدة

جنود أميركيون في قاعدة باغرام في أفغانستان (أرشيف)

من جهة أخرى قال متحدث باسم الجيش الأميركي في بيان إن قواته حصلت على إذن مسبق لمطاردة فلول تنظيم القاعدة وطالبان داخل باكستان.

وأوضح المتحدث أن باكستان على علم بالموضوع الذي يخرج إلى العلن للمرة الأولى.

وجاء البيان في معرض الإشارة إلى عملية القصف التي استهدفت مدرسة دينية خالية أواخر الشهر الماضي على الحدود الباكستانية الأفغانية. وقال الجيش إن الهجوم جاء ردا على إطلاق النار من قبل باكستاني فر إلى المدرسة. وتقول الولايات المتحدة إن قواتها تتعرض باستمرار لهجمات من قبل مسلحين يعبرون الحدود الأفغانية قادمين من باكستان.

من جانبه نفى وزير الداخلية الباكستاني ما ورد في بيان الجيش الأميركي بشأن السماح للقوات الأميركية في أفغانستان بدخول الأراضي الباكستانية لتعقب المقاتلين.

وقال صالح حياة إن باكستان ليس لديها علم حول أي اتفاقية بهذا الخصوص، كما أنها لم تتلق من الولايات المتحدة طلبا بذلك.

المصدر : الجزيرة + وكالات