بكين تحذر واشنطن من المشاركة بمناورات عسكرية تايوانية

تايوان تطلق صاروخا أميركيا خلال مناورات عسكرية (أرشيف)

حذرت الصين الولايات المتحدة اليوم من مغبة المشاركة في مناورات عسكرية سنوية تجريها تايوان.

وقال متحدث باسم خارجية الصين في بيان إنها قدمت تحذيرا قويا للأميركيين, موضحا أن أي شكل من أشكال التعاون العسكري مع الجزيرة سيضر بعلاقات واشنطن مع بكين.

وطلب من المتحدث الصيني التعليق على تصريحات أدلى بها نائب وزير دفاع تايوان أمام البرلمان أمس, أشار فيها إلى أن الجيش الأميركي قد يشارك في تدريبات هان كونغ أو "المجد الصيني" لعام 2003 والتي يجري الإعداد لها حاليا. وقال المتحدث إن بكين طالبت واشنطن بوقف جميع أشكال التبادل العسكري مع تايوان دون الإفصاح عن المزيد من التفاصيل.

وفي عام 2001 عرض الرئيس الأميركي جورج بوش أن تبيع واشنطن لتايوان غواصات ومدمرات من طراز Kidd و12 طائرة من طراز Orion 12 p-3C, في أكبر صفقة مبيعات للسلاح منذ عشر سنوات.

التعاون الإسرائيلي الصيني

من جهة أخرى احتجت بكين اليوم أيضا على تدخل واشنطن في شؤونها الداخلية مع إسرائيل التي جمدت مبيعاتها من الأسلحة إلى الصين, بناء على طلب واشنطن.

وقالت الخارجية الصينية في بيان إن "الصين اعتبرت تطوير التعاون العسكري التجاري مع إسرائيل هو قضية بين بلدين لا يحق لدول أخرى التدخل فيها".

وكانت إسرائيل علقت قبل ثلاثة أسابيع جميع عقودها لتصدير السلاح والمعدات الأمنية, بناء على طلب من الولايات المتحدة, حسب صحيفة هآرتس. ونقلت الصحيفة عن مسؤول بوزارة الدفاع الإسرائيلية قوله إن الأمر فرض على إسرائيل من الولايات المتحدة, ولم يكن أمام الحكومة من خيار آخر.

وبررت واشنطن قرارها بالقول إنه يعود لأسباب إستراتيجية, وليس لمصالح اقتصادية. وكانت إسرائيل ألغت في يوليو/تموز 2000 -إثر ضغوط أميركية- صفقة لبيع الصين طائرة من صنع روسي زودتها إسرائيل برادار أميركي.

المصدر : وكالات