الرئيس القبرصي يرشح نفسه لولاية ثالثة

غلافكوس كليريدس
أعلن الرئيس القبرصي غلافكوس كليريدس ترشيح نفسه في الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها منتصف الشهر القادم من أجل ضمان استمرار جهود ترعاها الأمم المتحدة لإعادة توحيد الجزيرة.

وقال كليريدس (83 عاما) للصحافيين في قصر الرئاسة في نيقوسيا إنه سيبقى في الرئاسة لمدة 16 شهرا بهدف وحيد هو حل مشكلة تقسيم قبرص وضمان انضمامها إلى الاتحاد الأوروبي. وأضاف أن واجبه أمام التاريخ يفرض عليه مواجهة هذه التحديات.

وتوشك ولاية كليريدس الثانية ومدتها خمس سنوات على الانتهاء، ومن المقرر إجراء انتخابات بحلول 16 فبراير/ شباط القادم ما لم يتم التوصل لتسوية سلمية للمشكلة القبرصية، مما يستدعي تغييرا دستوريا يجعل الانتخابات غير ضرورية.

وقسمت قبرص عام 1974 عندما غزت تركيا شمال الجزيرة ردا على انقلاب للقبارصة اليونانيين دعمته أثينا. ولم تحظ جمهورية شمال قبرص التي أقامتها تركيا باعتراف إلا من أنقرة التي تحتفظ بنحو 30 ألف جندي في الجزيرة. وأمام الجانبين مهلة حتى 28 فبراير/ شباط القادم لإبرام اتفاق في المحادثات الجارية برعاية الأمم المتحدة.

وكان كليريدس الذي شغل ولايتين رئاسيتين منذ عام 1993 أعلن أنه لا ينوي الترشح لولاية ثالثة، لكنه ألمح إلى إمكانية بقائه في السلطة لمرحلة انتقالية حتى يتمكن من توقيع اتفاقية إذا حصل توافق سياسي.

في غضون ذلك قال وزير الخارجية التركي يسار ياكيس إن منتصف إبريل/ نيسان وليس نهاية فبراير/ شباط هو الموعد الواقعي لإعادة توحيد جزيرة قبرص معتبرا أن التاريخ الأول وضع ليكون متناسبا مع نهاية ولاية الرئيس القبرصي. وأضاف أنه في حالة عدم التوصل لاتفاق بنهاية الشهر القادم فإن ذلك لا يمنع من مواصلة المفاوضات حتى إذا لم يكن الرئيس كليريدس موجودا في سدة الحكم.

المصدر : وكالات