ماليزيا تصعد حملتها على التجمعات السياسية للمعارضة

محاضر محمد
ألقت الشرطة الماليزية اليوم القبض على سبعة معارضين بتهمة تنظيم تجمع غير قانوني إلا أنها أطلقت سراحهم في وقت لاحق. ودهمت الشرطة منتدى سياسيا دعا إليه حزب ماليزيا الإسلامي في ولاية بينانغ مساء أمس بحجة عدم الحصول على تصريح لازم لتنظيمه.

واقتاد رجال الأمن سبعة من منظمي التجمع بينهم الأمين العام لحزب ماليزيا الإسلامي نصر الدين عيسى وسيف الدين ناسوشن أحد قادة حزب العدالة الذي تتزعمه زوجة نائب رئيس الوزراء السابق أنور إبراهيم. ووجهت السلطات التهمة رسميا إلى الاثنين بتنظيم تجمع سياسي دون الحصول على تصريح قبل أن تفرج عنهم مع بقية المحتجزين.

واعتبر نصر الدين عيسى أن استهداف السلطات للتجمعات السياسية للمعارضة يشير إلى أن حكومة رئيس الوزراء محاضر محمد تعتزم الدعوة لإجراء انتخابات مبكرة قبل تنحيه عن السلطة في أكتوبر/ تشرين الأول المقبل. يشار إلى أن الموعد المقرر للانتخابات العام القادم، إلا أن المعارضة تتوقع انتخابات مبكرة قبل أن يسلم محاضر محمد السلطة إلى نائبه عبد الله أحمد بدوي بعد حوالي 22 عاما قضاها في السلطة.

يذكر أن شعبية الائتلاف الحاكم الذي يتزعمه حزب محاضر الاتحاد القومي الماليزي فقد جزءا كبيرا من شعبيته في السنوات الأخيرة إثر إقصاء أنور إبراهيم عام 1998 والحكم عليه بالسجن 15 عاما لاتهامه بالفساد.

المصدر : وكالات