سترو يربط بين الدول المارقة والإرهاب

جاك سترو
يعتزم وزير الخارجية البريطاني جاك سترو الإعلان في مجلس الأمن الدولي أن التصدي لصنع أسلحة دمار شامل من قبل ما يصفها بدول خارجة على القانون لا يقل أهمية عن التصدي للإرهاب الدولي.

وذكرت الصحف البريطانية أن سترو سيشدد على الربط بين هاتين المسألتين أثناء اجتماعه اليوم في نيويورك مع نظرائه الـ14 الأعضاء في المجلس بشأن مكافحة ما يسمى الإرهاب.

وجاء في مقاطع من كلمة سترو "يجب أن نندد بالربط بين الإرهابيين الذين لا يحترمون أي قانون وبين الدول التي لا تحترم أي قانون". ويضيف أن "الأعمال الهادفة إلى التصدي لنشر الأسلحة المحظورة من قبل الدول الخارجة على القانون هي أيضا أمر ملح بقدر ما هي الأعمال الهادفة إلى التصدي للإرهاب"، دون أن يشير مباشرة إلى العراق.

وسيدعو سترو -الذي تعتبر بلاده الحليف الرئيسي للولايات المتحدة في الأزمة العراقية- الأسرة الدولية إلى التوحد أكثر من أي وقت مضى من أجل مواجهة التهديد الإرهابي.

ويشير بهذا الخصوص إلى التهديد الذي تمثل في بريطانيا الثلاثاء الماضي بمقتل شرطي طعنا من قبل ما يسميه إرهابي من شمال أفريقيا أثناء عملية دهم نفذتها الشرطة في مدينة مانشستر البريطانية.

المصدر : الفرنسية