المعارضة بزيمبابوي تتهم حكومة موغابي بتعقيد الأزمة الغذائية

مواطن يقوم وزوجته بجمع الذرة التي تتساقط من الشاحنات (أرشيف)
اتهم حزب المعارضة الرئيسي في زيمبابوي حزب الرئيس روبرت موغابي الحاكم بالتسبب في تفاقم الأزمة الغذائية في البلاد وذلك بعدم استيراد الذرة بكميات كافية.

وتقول الحكومة إنها تستورد أسبوعيا 22 ألف طن من الذرة لمساعدة ما يقرب من ثمانية ملايين شخص مهددين بالمجاعة في زيمبابوي التي يبلغ عدد سكانها 11.6 مليون نسمة. وتنفي حكومة موغابي باستمرار اتهامات تتحدث بأنها تقوم بتوزيع الغذاء على المواطنين على أساس حزبي.

غير أن وزير زراعة حكومة الظل للحركة من أجل التغيير الديمقراطي المعارضة قال إن هناك نقصا ملحوظا في كميات الذرة في وقت اعترف فيه نظام الحكم برغبته في معاقبة المواطنين وذلك بصرف كميات قليلة من الذرة من أجل دفعهم لشراء بطاقات حزب زانو الحاكم.

وتوقع الوزير المعارض استمرار الأزمة الغذائية حتى العام 2004 بسبب قلة المحصول. وأوضح أن 136 ألف طن فقط من الذرة أمكن حصادها وهي تعادل أقل من نصف المحصول العادي للبلاد الذي يقدر بـ320 ألف طن.

وفضلا عن قلة الأمطار في البلاد فإن حزب الحركة من أجل التغيير الديمقراطي يشارك الحكومات الغربية ومنظمات الإغاثة في إلقاء اللوم على قانون إصلاح الأراضي الذي أصدرته حكومة الرئيس موغابي في تفاقم الأزمة الغذائية في البلاد.

المصدر : الفرنسية