مصرع شخصين في حرائق الغابات بأستراليا

النيران تلتهم منزلا في إحدى ضواحي كانبيرا

تسببت حرائق الغابات في العاصمة الأسترالية كانبيرا بمقتل شخصين وتدمير 388 منزلا بعد أن خرجت عن نطاق السيطرة. وقال مسؤولون إن المدينة بأكملها التي يبلغ عدد سكانها 300 ألف نسمة معرضة للخطر عقب أسوأ موجة لحرائق الغابات تشهدها البلاد.
ويقول شهود عيان إن الدخان مازال يتصاعد من عدد من المنازل، وإن الشوارع خلت من المارة وامتلأت بهياكل السيارات المحترقة والحيوانات الأليفة والبرية والطيور النافقة.
وانقطعت إمدادات الكهرباء عن مستشفى كانبيرا الواقع على بعد نحو أربعة كيلومترات من النيران. ويعالج أكثر من 20 شخصا من إصابات واختناقات نتيجة استنشاق الدخان، في حين نقل آخرون جوا إلى سيدني على بعد نحو 300 كلم إلى الشمال.

وقد وصلت الحرائق إلى ضواحي العاصمة من خمس جبهات، وتم إجلاء آلاف السكان وغطى الرماد مبنى البرلمان. وبحلول الليل انتقلت الحرائق إلى مناطق جديدة مما أدى إلى إخلاء مركز كان قد لجأ إليه بعض السكان من منازلهم في وقت سابق أمس.

وأدي ارتفاع درجات الحرارة إلى 38 درجة مئوية وسرعة الرياح إلى امتداد ألسنة حريق شب في حديقة جنوبي كانبيرا إلى الضواحي الغربية للمدينة.

ونتيجة لأشد موجة جفاف منذ قرن تعرضت أستراليا لموسم حرائق سيئ. وقالت السلطات إن أسوأ حرائق غابات منذ 50 عاما خرجت عن نطاق السيطرة وانتقلت من مناطق جبال سنويي إلى جنوبي غربي كانبيرا ومنتجع ثريدبو الرئيسي في البلاد الذي تم إخلاؤه.

وذكر طوارئ أن عددا من اللصوص شوهدوا وهم ينهبون المنازل في الضواحي التي غطاها الدخان ويحقق مسؤولون في بعض الحرائق المثيرة للشبهات.

المصدر : وكالات