حرائق أستراليا تقتل ثلاثة أشخاص وتشرد الآلاف

بقايا منزل في ضواحي كانبيرا دمرته الحرائق أمس
أعلنت أجهزة الطوارئ في أستراليا أن ثلاثة أشخاص على الأقل قتلوا وجرح 150 آخرون في حرائق الغابات التي أدت أيضا إلى تدمير أكثر من 400 منزل في ضواحي العاصمة كانبيرا.

ويعالج الجرحى من حروق أو تنشق دخان في مستشفيات العاصمة في حين تم نقل امرأتين أصيبتا بحروق خطيرة إلى سيدني. كما أغلقت طرق مهمة وقطع التيار الكهربائي عن العاصمة التي غطتها سحب كثيفة من الدخان الأسود.

وقال مسؤولون محليون إن آلاف الأشخاص اضطروا لمغادرة بيوتهم المهددة بالحرائق التي امتدت على ثلاث جبهات من الغابات المجاورة وحتى ضواحي كانبيرا في أسوأ كارثة في تاريخ العاصمة الأسترالية. وقد قطع رئيس الوزراء الأسترالي جون هوارد عطلته وسيتوجه من سيدني إلى كانبيرا حيث سيزور الأشخاص الذين تم إجلاؤهم من مساكنهم.

وتجاوز حجم الكارثة الإمكانيات التي يملكها رجال الإطفاء في حين منع الدخان طائرات مكافحة الحرائق من الإقلاع. وأكثر المناطق تضررا هي ضاحيتا ويستون كريك وودن التي يقوم سكانها بمحاولات لإخماد النيران مستخدمين خراطيم المياه.
وقالت محطة الإذاعة الأسترالية (أي بي سي) إن 388 منزلا دمرت أثناء امتداد الحرائق للضواحي الشمالية والغربية والجنوبية لكانبيرا.

وأدت موجة الحر والرياح الشديدة إلى جانب موجة مستمرة من الجفاف إلى انتشار هذه الحرائق التي وصفتها السلطات بأنها الأخطر في العقود الأخيرة في أستراليا.

المصدر : الفرنسية