مصرع 12 شخصا في حوادث متفرقة بنيبال

مواطنون يقفون بجوار قتلى هجوم شنه مقاتلون ماويون على إحدى القرى النيبالية الشهر الماضي
لقي شرطي نيبالي مصرعه أمس برصاص من يشتبه في أنهم مقاتلون ماويون، في حين قتل تسعة من الجماعة المسلحة وجنديان في سلسلة من الاشتباكات.

وقال شهود عيان إن مجموعة تتكون من 25 شخصا يعتقد أنهم من الماويين أشعلوا النيران في مكتب الإدارة المحلية بباتان على ضواحي العاصمة كتماندو وقتلوا شرطيا كان بداخله. وبعد ذلك بقليل وقعت ثلاثة انفجارات داخل المكتب مسببة أضرارا فيه ولكنها لم توقع أي إصابات بحسب الشرطة.

وذكرت الإذاعة الرسمية في نيبال نقلا عن وزارة الدفاع أمس أن جنديين قتلا بعدما وقعا في كمين أثناء قيامهما بدورية في معقل المقاتلين الماويين بإقليم روكون غرب نيبال.

وأوضحت الإذاعة أن أربعة مقاتلين ماويين أيضا قتلوا في ثلاثة مواجهات بأنحاء مختلفة من المملكة. وأضافت أن خمسة آخرين من الماويين قتلوا في مقاطعة كانشانبور الواقعة جنوب غرب نيبال عندما هاجم الجيش الحكومي معقلا للمعارضة المسلحة وأطلق سراح جنود كانوا محتجزين لديها.

وقال سكان محليون إن مجموعة من الماويين دمروا منزل رئيس الوزراء السابق سوريا بهادور ثابا في دانكودا على بعد 290 كلم شرق العاصمة النيبالية، وأبانوا أن المهاجمين طلبوا ممن بداخل المنزل الخروج قبل أن يفجروه.

ويقاتل الماويون الحكومة في كتماندو منذ فبراير/ شباط 1996 لتغيير الدستور الملكي وإقامة دولة شيوعية، وخلفت هذه الحرب أكثر من 7800 قتيل طبقا لإحصاءات للجيش النيبالي.

المصدر : الفرنسية