الكونغو تطلب تشكيل محكمة دولية لمحاكمة مجرمي الحرب

طلبت جمهورية الكونغو الديمقراطية من مجلس الأمن الدولي تشكيل محكمة خاصة لمحاكمة حركة المعارضة المسلحة التي تدعمها أوغندا بارتكاب مذبحة وجرائم ضد الإنسانية من بينها أكل لحوم البشر.

وسلم سفير الكونغو الديمقراطية لدى الأمم المتحدة إليكا أتوكي رسالة بهذا الخصوص إلى مجلس الأمن، وقال السفير في رسالته إن بعثة الأمم المتحدة في بلاده أثبتت حالات من "الهمجية والوحشية لا مثيل لها".

وطالب السفير مجلس الأمن بوضع حد لفرار المسؤولين عن هذه الانتهاكات من العقاب، وأن تتأكد من أن زعيم حركة التحرير الكونغولية جيان بيير بيمبا وغيره من المسؤولين عن قضايا من هذا النوع سيقدمون للعدالة.

وكان مجلس الأمن قد انتقد يوم الأربعاء المذابح والانتهاكات المتكررة لحقوق الإنسان من جانب الحركة، وحذر زعيمها بأنه مسؤول عن سلامة المدنيين في المناطق الواقعة تحت سيطرته.

وطلب المجلس من زعيم المتمردين ضمان الوقف الفوري لكل المذابح وانتهاكات حقوق الإنسان، وتحميل المسؤولية لمن قاموا بها. وتلا بيان مجلس الأمن على الصحفيين سفير فرنسا بالأمم المتحدة جين مارك سابلييه الذي يترأس المجلس هذا الشهر.

وكان بيمبا أعلن الثلاثاء الماضي أنه أصدر أوامره باعتقال مسؤول العمليات في الحركة، بعدما أظهرت التحقيقات أنه قام بإعدام أربعة من المدنيين في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

وقال مجلس الأمن إنه أخذ علما بتعهدات بيمبا وإنه سيراقب الوضع عن كثب، عن طريق استمراره بإجراء التحقيقات التي تقوم بها قوات حفظ السلام العاملة بالكونغو الديمقراطية والمفوضية العليا لحقوق الإنسان.

المصدر : الفرنسية