السجن عشرة أشهر لألماني من أصل عربي بإندونيسيا

قضت محكمة جاكرتا بسجن مواطن ألماني من أصل مصري عشرة أشهر بتهمة خرقه قوانين الإقامة في إندونيسيا. وقالت الشرطة التي اقتحمت منزل رضا صيام العام الماضي إنها عثرت على أشرطة صورت في معسكرات لتدريب المقاتلين الإسلاميين في عدة مناطق إندونيسية.

لكن الشرطة عادت وقالت إنها لا تملك أدلة تثبت تورط المتهم بأنشطة إرهابية، رغم أن القضاء الألماني يشتبه فيه بأنه يدعم جمعية إرهابية. وأوقف الصحفي الألماني في سبتمبر/أيلول 2002 بعد شهر من وصوله إلى إندونيسيا وسيحسم الوقت الذي أمضاه في الاحتجاز الإداري من عقوبته، وأعلن محاموه أنهم ينظرون في إمكانية استئناف الحكم.

وذكرت هيئة الاتهام أن المتهم كان قد توجه إلى جزيرة سولاويسي وسط إندونيسيا وجزر الملوك لتصوير مناطق تشهد نزاعات بين المسيحيين والمسلمين كما توجه إلى إقليم آتشه الانفصالي شمالي جزيرة سومطرة مستخدما بطاقة صحفية مزورة. يشار إلى أن آلاف الأشخاص قتلوا في تلك المنطقة بسبب الحرب الأهلية في السنوات القليلة الماضية.

وكانت الشرطة اتهمته أولا بأن لديه معلومات عن عمر الفاروق المسؤول الكبير في تنظيم القاعدة الذي يعتقله الأميركيون بعد أن أوقف في إندونيسيا، ثم أعلنت أنها لا تملك أدلة تثبت وجود علاقة بين رضا صيام والقاعدة.

وتقول الصحف الألمانية إن أعضاء من الشرطة الجنائية الفدرالية الألمانية توجهت مرات عدة إلى جاكرتا لاستجواب رضا في إطار التحقيق في الهجوم الذي أوقع أكثر من 190 قتيلا في 12 أكتوبر/ تشرين الأول في جزيرة بالي.

المصدر : وكالات