عـاجـل: مراسل الجزيرة: الطيران الإسرائيلي يستهدف قاعدة عسكرية للجبهة الشعبية-القاعدة العامة في البقاع اللبناني

واشنطن ترفض اتهامات هيومان رايتس بانتهاك حقوق الإنسان

جنديان أميركيان يعيدان أسيرا إلى زنزانته في معسكر بقاعدة غوانتانامو بكوبا بعد التحقيق معه (أرشيف)
ردت الولايات المتحدة الانتقادات القائلة إنها غالبا ما تهمل حقوق الإنسان في معركتها ضد ما يسمى الإرهاب.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر "أكدنا بطريقة واضحة جدا أننا نعتقد أن واحدة من أفضل وسائل الدفاع ضد الإرهاب هي قيام مجتمع مبني على الحرية الاقتصادية والسياسية حيث يواجه الإرهاب مزيدا من الصعوبات للترعرع".

وأكد المسؤول الأميركي أن بلاده "لم تبدل سياستها الداعية إلى تطوير الديمقراطية والحرية في جميع أنحاء العالم". وأضاف أن تلك السياسة جزء لا يتجزأ من المساعدة التي تقدمها واشنطن لتعزيز المجتمعات في مكافحة الإرهاب.

وكانت منظمة هيومان رايتس ووتش انتقدت في تقريرها السنوي الذي صدر الثلاثاء الممارسات الأميركية في معاملة المعتقلين بمعسكر غوانتانامو.

ووصف التقرير هذه الممارسات بأنها انتهاك واضح لاتفاقية جنيف الرابعة. كما اتهم الإدارة الأميركية بالتناقض في سياستها الخاصة بحقوق الإنسان، مشيرا إلى أنها في الوقت الذي تسعى لتشجيع الديمقراطية في العالم فإنها تتحالف مع دول غير ديمقراطية.

وقال مدير المنظمة كينيث روث في مؤتمر صحفي عقده في مقر الأمم المتحدة إن "الولايات المتحدة ليست بالتأكيد الدولة الأكثر انتهاكا لحقوق الإنسان، غير أنها بوصفها القوة العظمى الوحيدة تضعف هذه القضية في جميع أنحاء العالم حين تستخف بهذا الموضوع". وأعرب روث من جهة أخرى عن أسفه لتسلم ليبيا رئاسة لجنة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان نهاية الشهر الجاري.

وأضاف أن هذا الاحتمال "يؤكد المشكلة التي تطرحها الدول التي تنضم إلى هذه اللجنة لتخريبها". وقال روث "بالاستناد إلى ما أعرفه فإن التباسا قد حصل، إذ أن ليبيا مولت العام الماضي عقد قمة للاتحاد الأفريقي في جنوب أفريقيا في مقابل رئاسة اللجنة".

وتعد لجنة حقوق الإنسان التي تتخذ من جنيف مقرا لها 53 عضوا تنتخبهم الجمعية العامة للأمم المتحدة لأربع سنوات. ويتولى رئاستها المرشح الذي تقترحه بالتناوب إحدى المجموعات الجغرافية الخمس للأمم المتحدة. وقد طرحت أفريقيا التي جاء دورها في العام 2003 مرشحا واحدا هو ليبيا المتأكدة مبدئيا من الفوز بهذا المنصب.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية