متمردو ساحل العاج إلى باريس لحضور مباحثات السلام

قادة المعارضة العاجية يتحدثون إلى الصحفيين في مطار بواكيه بعد توقيع اتفاق السلام
توجه إلى باريس قادة فصائل المعارضة في ساحل العاج للمشاركة في محادثات السلام الرامية إلى إنهاء النزاع الدائر في البلاد.

وقد غادر إلى العاصمة الفرنسية تسعة موفدين يمثلون الجماعات المتمردة الثلاث التي تسيطر على مدينة بواكيه الواقعة شمالي أبيدجان.

وكان رئيس ساحل العاج لوران غباغبو قد أعلن أنه مستعد للعفو عمن وصفهم بالمتمردين المعارضين لحكمه، لكنه يرفض إجراء انتخابات مبكرة.

وجاءت مبادرة غباغبو بعد أن وقع ممثلو حكومة ساحل العاج وفصيلا التمرد في غربي البلاد، اتفاقا لوقف إطلاق النار في مدينة لومي عاصمة توغو، برعاية وسطاء من دول غربي أفريقيا.

وكان فصيلا غربي ساحل العاج قد أعلنا التمرد في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، بعد شهرين من تمرد الفصيل الرئيسي الذي أحكم سيطرته على شمالي البلاد.

يذكر أن المعارك اندلعت في ساحل العاج إثر فشل محاولة انقلاب يوم 19 سبتمبر/ أيلول الماضي مما أدى إلى تقسيم البلاد على أساس عرقي. وتتمركز قوة فرنسية قوامها 2500 جندي في ساحل العاج.

المصدر : وكالات