تظاهرات احتجاج في إندونيسيا على رفع الأسعار

مظاهرات شارك فيها طلاب إندونيسيون أمام قصر الرئاسة احتجاجا على رفع الأسعار (أرشيف)
نظم آلاف المحتجين مظاهرات حاشدة في المدن الإندونيسية الثلاثاء واقتحموا بوابة البرلمان في العاصمة جاكرتا، لحمل الحكومة على إعادة النظر في قرار رفع أسعار الوقود والخدمات.

وأصبحت المظاهرات شبه يومية في إندونيسيا رابع أكبر دولة في العالم من حيث تعداد السكان، منذ أن أعلنت الحكومة رفع الأسعار في وقت سابق من الشهر. ويقول محللون إن هذه المظاهرات تفتقر إلى الإعداد والقوة التي ساعدت على الإطاحة بالرئيس الأسبق سوهارتو عام 1998.

وأعلنت الحكومة بعض الإجراءات لتفادي الآثار السلبية لرفع الأسعار على محدودي الدخل وعلى الاقتصاد، إلا أنها لم تظهر أي بادرة على التراجع. ورغم إعلان الرئيسة ميغاواتي سوكارنو بوتري أن رفع الأسعار ضرورة لإنهاء اعتماد البلاد على القروض الأجنبية، إلا أن ذلك لم يقنع المحتجين.

ففي مدينة سورابايا ثاني أكبر المدن الإندونيسية، رفعوا لافتة كتب عليها "ميغاواتي تبتسم بينما الشعب يبكي". وصرخ محتج آخر أمام قصر الرئاسة في جاكرتا "على ميغاواتي أن تسمع الشعب وإلا عليها أن تتنحى". ونفت مصادر في القصر الرئاسي أن تكون المخاوف الأمنية هي السبب وراء إلغاء رحلة داخلية لميغاواتي. كما نفت المصادر أن تكون المظاهرات في سولاويزي ومخاوف أمنية هي التي أدت لإلغاء زيارة الرئيسة لماكاسار ومدن أخرى هناك.

وقال أحد المصادر "إذا كان الأمر متعلقا بالمظاهرات والأمن لأمكن معالجته". وعزا مسؤول في الحكومة الإقليمية إلغاء الزيارة إلى" الموقف السياسي في جاكرتا وسوء الأحوال الجوية في ماكاسار". وتتعرض ميغاواتي للهجوم من البرلمان بسبب رفع الأسعار، رغم موافقته على ذلك بشكل عام السنة الماضية في إطار مراجعة الميزانية.

المصدر : رويترز