أنباء عن إعادة طالبان تجميع صفوفها بأفغانستان


undefinedقال مسؤولون أفغان إن مقاتلي حركة طالبان بدؤوا في إعادة تجميع صفوفهم قرب حدود البلاد الجنوبية مع باكستان.

وذكر مسؤول أمني في بلدة سبين بولدك الحدودية أن تقارير تحدثت عن وقوع اشتباكات محدودة في الآونة الأخيرة، بين القوات الأفغانية وأفراد يعتقد أنهم من طالبان.

وأضاف أن مجموعات صغيرة من مقاتلي الحركة بزعامة القائد المحلي حافظ عبد الرحيم تعمل في قندهار المعقل السابق لطالبان وغيره من الأقاليم الجنوبية، مشيرا إلى أنهم يشنون هجمات في تلك المناطق ثم يفرون إلى باكستان.

وقال مسؤولون أفغان الأسبوع الماضي إن أربعة قتلوا وأصيب واحد في اشتباكات مسلحة بين القوات الأفغانية ومقاتلي طالبان جنوبي أفغانستان، واعتقل مقاتلان من الحركة بعد تلك الاشتباكات.

وفي الأيام القليلة الماضية ظهرت ملصقات ومنشورات في القرى الحدودية تدعو إلى جهاد القوات الأجنبية. وأشار سكان في سبين بولدك الأسبوع الماضي إلى أن ملصقات تهدد بالموت أي شخص يؤيد حكومة حامد كرزاي -التي تساندها الولايات المتحدة- مصدرها مؤيدو طالبان فيما يبدو.

وكان الرئيس الأفغاني حامد كرزاي نجا في سبتمبر/ أيلول الماضي من محاولة اغتيال في قندهار. وألقي باللوم في الهجوم على أحد مؤيدي طالبان الذي قتل بالرصاص خلال الهجوم.

ويأتي ظهور طالبان مجددا في المناطق الحدودية، رغم وجود آلاف الجنود الذين تقودهم الولايات المتحدة في أفغانستان في إطار الحرب على ما يسمى الإرهاب. ولجأ الكثير من مقاتلي طالبان إلى المناطق الحدودية الوعرة قرب باكستان.

المصدر : رويترز