ملغى


ذكرت صحيفة التايمز البريطانية الاثنين أن مسؤولين من حزب زانو الحاكم اقترحوا على زعيم المعارضة مورغان تسفانغيراي خطة لإبعاد الرئيس الزيمبابوي روبرت موغابي وتشكيل حكومة وحدة وطنية. وأوضحت الصحيفة أن هذا الاتفاق السري يمنح الرئيس موغابي (78 عاما) بعد استقالته ضمانة لحصانته وإمكانية منحه حق اللجوء في الخارج.

وأشارت الصحيفة نقلا عن مصادر في الحزب الحاكم إلى أن موغابي الذي تشهد بلاده أزمة اقتصادية خطيرة, وافق على هذا المشروع. وأضافت أن هذه المقترحات عرضت على مورغان تسفانغيراي رئيس الحركة من أجل التغيير الديمقراطي, أكبر أحزاب المعارضة, الذي أكد النبأ للصحيفة.

وقالت الصحيفة إن تسفانغيراي أعرب عن استعداده لدعم المشروع بما في ذلك تقديم ضمانة للرئيس موغابي بأنه لن يتعرض لأي ملاحقة في حال تخليه عن السلطة. وبعد استقالة موغابي سيتم تشكيل حكومة وحدة وطنية مع إجراء انتخابات جديدة بعد فترة انتقالية تستمر عامين.

وأوضح تسفانغيراي أن الرجل الثالث في قيادة الحزب الحاكم إيميرسون منانغاغوا وقائد الجيش الجنرال فيتاليس زفينافاشي عرضا عليه المشروع. وقال إن "استقالة موغابي ستشكل جزءا من الاتفاق … وعنصر أساسيا منه". وتابع أن حزب المعارضة الرئيسي الذي يتزعمه سيكون مستعدا لعدم ملاحقة موغابي سواء في ما يتعلق بقمع المعارضين السياسيين أو بسياسته لإعادة توزيع أراضي المزارعين البيض على السود.

وأضاف أن "الدخول في مشاكل (مرتبطة بحصانة الرئيس) يسبب خسائر أكبر من تلك الناجمة عن تجاوز هذه العقبة وعلينا أن نعطي فرصة للحوار". وقالت الصحيفة إن ماليزيا مستعدة على ما يبدو لمنح موغابي اللجوء السياسي. وأشارت إلى أن بريطانيا القوة المستعمرة السابقة لزمبابوي أكدت وجود المشروع وعرضت تقديم مساعدتها.

المصدر : الفرنسية

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة