سول تسعى لإقناع الصين بالضغط على بيونغ يانغ


بدأ نائب وزير خارجية كوريا الجنوبية لي تاي شيك زيارة لبكين تستهدف إقناع السلطات الصينية بالضغط على كوريا الشمالية للتخلي عن برنامجها النووي والسماح بعودة المفتشين الدوليين إلى عملهم.

وقال المسؤول الكوري الجنوبي للصحفيين لدى وصوله إلى مطار بكين الأربعاء إنه يعتزم تبادل وجهة النظر مع المسؤولين الصينيين عن كيفية التوصل إلى طريقة بناءة للخروج من هذا الجمود النووي.

وأوضحت مصادر دبلوماسية أن لي تاي سيلتقي في زيارته التي تستغرق يومين أو ثلاثة نظيره الصيني وانغ يي ومسؤولين آخرين.

وأشارت إلى أن المبعوث الكوري الجنوبي "سيطلب على الأرجح من المسؤولين الصينيين التدخل لإقناع كوريا الشمالية بالتخلي عن طموحاتها النووية".

وفي سول دعا الرئيس الكوري الجنوبي المنتهية ولايته كيم داي جونغ إلى حل سلمي للأزمة بين بيونغ يانغ والوكالة الدولية للطاقة الذرية. وأشار في كلمة وجهها إلى الشعب بمناسبة العام الجديد إلى أن نزع فتيل الأزمة يمكن أن يحقق السلام في شبه الجزيرة الكورية.

واتفق الرئيس الكوري الجنوبي المنتخب نوه مو هيون الذي سيتولى منصبه أواخر فبراير/ شباط القادم مع ما ذكره داي جونغ قائلا في كلمة منفصلة إن الحوار والتفاهم يمكن أن يحل المشكلة.

ويتماشى هذا الموقف مع تصريحات للرئيس الأميركي جورج بوش أمس أكد فيها أنه يسعى إلى حل دبلوماسي للتهديد الكوري الشمالي.

وقال بوش في أول تصريحات علنية له منذ أسبوعين عن كوريا الشمالية إنه يدرس جميع الخيارات المتاحة أمامه، لكنه أشار إلى أن استخدام القوة -خلافا لمسألة العراق- ليس موضع دراسة.


مواصلة التحدي

في المقابل تعهدت كوريا الشمالية بتعزيز قواتها المسلحة في السنة الجديدة لمواجهة الضغوط الأميركية إزاء برنامجها النووي.

وذكرت افتتاحية مشتركة لثلاث صحف رسمية أن "أيدولوجية حزبنا الثورية التي تعطي الأولوية للجيش هي أكثر أيدولوجيات الدفاع عن الاستقلال حزما في وجه الإمبريالية".

وتصف الافتتاحية التي تتضمن التوجهات السياسية في عام 2003 السنة الماضية بأنها سنة كفاح صعب، كما أدانت ما وصفته بممارسات واشنطن المتعنتة والتعسفية. وجاء في المقال أيضا أنه إذا أرادت كوريا الشمالية الدفاع عن كرامتها وسيادتها بحزم فمن المهم لها تعزيز قواتها المسلحة بكل الوسائل الممكنة وتحسين قدرتها.

ودعت الافتتاحية الكوريتين إلى إفشال ما سمته المحاولات الأميركية للإساءة إلى المصالحة بينهما، وختمت تقول "كل الكوريين في الشمال والجنوب والخارج يجب أن يكونوا يقظين حيال الدسائس الخبيثة للإمبرياليين الأميركيين وإفشالها بفضل الجهود المتضافرة للأمة برمتها".

المصدر : وكالات

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة