إصابة ثلاثة في مواجهات بين جنود أفغان وباكستانيين

جندي باكستاني يتخذ موقعه على الجبال المطلة
على الحدود الأفغانية (أرشيف)

أصيب ثلاثة مدنيين أفغان في تبادل لإطلاق النار بين حرس الحدود الباكستاني وجنود أفغان كانوا يحاولون مساعدة متسللين إلى الحدود الباكستانية بحسب شهود عيان.

وقال مسؤول في الحكومة الباكستانية إن حرس الحدود الأفغان أطلقوا ثلاثة صواريخ عبر الحدود عندما حاول الجنود الباكستانيون منعهم من مساعدة أشخاص لا يحملون أوراقا قانونية على عبور الحدود قرب بيشاور.

وأوضح تاجر باكستاني أنه رأى ثلاثة أشخاص جرحوا في الاشتباكات -بينهم امرأتان- يرقدون على الأرض في الجانب الأفغاني الذي تعرض لقصف من حرس الحدود الباكستاني. وأضاف أن الجرحى الثلاثة نقلوا إلى مستشفى في جلال آباد بأفغانستان لتلقي العلاج، غير أنه ليس واضحا حجم إصاباتهم.

ومن جانبه قال صاحب متجر على الحدود الباكستانية الأفغانية إن صاروخا أطلقه الجنود الأفغان سقط خلف مكتب لقوات الأمن الباكستانية إلا أنه لم يسبب أضرارا. وقال مسؤول باكستاني إن تعزيزات عسكرية أرسلت إلى الحدود بعد الحادث، وأبقيت المنافذ الحدودية مغلقة لعدة ساعات قبل إعادة فتحها.

وكانت القوات الباكستانية قد انتشرت في المناطق القبلية القريبة من أفغانستان لإلقاء القبض على أربعة أشخاص يشتبه في أن لهم علاقة بتنظيم القاعدة ويجدون حماية من قرويين مسلحين.

وتمكنت قوات الأمن الباكستانية أمس من اعتقال نحو عشرة قرويين بعدما أخفقت في العثور على الأشخاص المستهدفين بالحملة، كما دمرت نحو 15 منزلا بإحدى القرى تعود لقرويين رفضوا التعاون معها. واستخدمت عناصر الأمن الباكستانية الأسلحة الثقيلة في هجومها على هذه القرية.

يشار إلى أن المناطق القبلية في باكستان تتمتع بنوع من الاستقلالية، وهي مناطق خارجة على القانون ولم تتمكن السلطات المركزية من فرض سيطرتها عليها. وتؤكد الولايات المتحدة أن مئات الهاربين من تنظيم القاعدة لجؤوا إلى المناطق القبلية الباكستانية منذ بدء الهجوم الأميركي على أفغانستان.

المصدر : وكالات