الرئيس النيجيري يستعد للرد على اتهامات البرلمان

قال وزير الإعلام النيجيري إن الرئيس أولوسيغون أوباسانجو بانتظار إعداد الحزب الحاكم قائمة بالاتهامات التي هدد نواب في البرلمان بمساءلته عنها. وأوضح الوزير جيري غانا للصحفيين أن أوباسانجو لم يتسلم حتى الآن هذه القائمة، ويتوقع أن يتسلمها في وقت لاحق.

وقال أعضاء في البرلمان النيجيري إن الرئيس أوباسانجو انتهك الدستور خلال ثلاث سنوات ونصف قضاها في الحكم عبر رفضه تطبيق ميزانيات الأعوام 1999 و2000 و2001 مما سمح للفساد بأن يستشري داخل مكتبه، كما اتهموه بإدخال اقتصاد البلاد في أزمة وطالبوه بالاستقالة.

وأوضح وزير الإعلام النيجيري أن الرئيس أوباسانجو يقول إنه لا يمكن أن يوافق على ميزانيات ضخمة وغير واقعية ويصعب على نيجيريا تحملها. وأشار إلى أنه سيرد على كل هذه الاتهامات بعد أن ينتهي حزبه من تصنيفها.

وكان البرلمان النيجيري قد صوت الشهر الماضي لإعطاء أوباسانجو مهلة أسبوعين للاستقالة من منصبه أو مواجهة اتهامات بعدم الأهلية وسوء استغلال السلطة. كما قال الناطق باسم الحزب الحاكم فاروق لاوان إنهم قرروا إعداد قائمة بالاتهامات وتسليمها للرئيس وانتظار رده خلال عشرة أيام تبدأ من تاريخ تسليم القائمة.

وأبان لاوان أن قيادات الحزب سيجتمعون بعد انقضاء المهلة مرة أخرى لاتخاذ قرار بالخطوة التالية. ومن جانبه أكد أوباسانجو الذي يستعد لخوض الانتخابات الرئاسية المقبلة لقادة منظمتي المرأة والشباب في الحزب خلال حشد أنه مستعد للتفاوض مع نواب البرلمان بشأن هذه القضية. يشار إلى أن أي تصويت بالموافقة على مساءلة الرئيس ستتبعها جلسات استماع بشأن التهم الموجهة ضده أمام لجنة مستقلة لها الحق في أن تقرر عزله من منصبه الرئاسي.

المصدر : الفرنسية

المزيد من حكومات
الأكثر قراءة