قوات باكستانية تطارد عناصر القاعدة قرب أفغانستان

موقع لجندي باكستاني على الحدود مع أفغانستان (أرشيف)
أعلن مسؤولون في باكستان أن قوات الجيش هناك اتخذت مواقع لها قرب قرية تقع على الحدود مع أفغانستان بحثا عن ستة أشخاص يشتبه في أنهم عناصر من تنظيم القاعدة يختبئون في المنطقة.

وقال مسؤول محلي كبير إن مئات من الجنود اتخذوا مواقع لهم قرب قرية جاني خيل التي تبعد 170 كلم جنوب غرب بيشاور حيث يعتقد أن رجال القبائل هناك يوفرون الحماية لأعضاء القاعدة.

وذكر مسؤول حكومي في بيشاور أن الحكومة تريد منح رجال القبائل فرصة تسليم المطلوبين الأجانب قبل القيام بأي عملية هناك. وأضاف المسؤول أن سكانا محليين أفادوا بوجود خمسة رجال يعتقد أنهم سعوديون أو إندونيسيون.

غير أن سكان قرية جاني خيل نفوا وجود أي أجانب في قريتهم. وقال كبير أعيان القرية مالك نواز خان إن الأشخاص المقصودين هم من أبناء القرية، مضيفا أن أولئك الأشخاص لا يمكن تسليمهم لأنهم من رجال القبائل المحليين.

وتقوم القوات الباكستانية بمساعدة عدد من أفراد القوات الأميركية في تعقب عناصر من طالبان والقاعدة يعتقد أنهم تسللوا من أفغانستان إلى باكستان. وتقول إسلام آباد إنها استطاعت إلقاء القبض على المئات من تلك العناصر غير أن الكثير منهم استطاعوا الاندماج وسط السكان المحليين في المدن الكبرى.

وكان الرئيس الباكستاني الجنرال برويز مشرف قد استبعد أمس إمكانية السماح لقوات أميركية إضافية بالانتشار في بلاده من أجل تعقب عناصر القاعدة باعتبار أن قواته تقوم بهذا الأمر. وجاء الرفض الباكستاني بعد إعلان قائد القيادة المركزية الأميركية الجنرال تومي فرانكس الشهر الماضي أن قواته التي تعمل في أفغانستان تحتاج إلى القيام بمهام في أراضي الدول المجاورة.

المصدر : رويترز