فرنسا تجلي الرعايا الأجانب من شمال ساحل العاج

طائرة عسكرية تجلي رعايا أميركيين من ياموسوكرو

بدأت القوات الفرنسية صباح اليوم بالتعاون مع القوات الأميركية عملية إجلاء جديدة للرعايا الأجانب من شمال ساحل العاج.

وقال متحدث باسم قيادة أركان الجيش الفرنسي في باريس إن عملية فرنسية أميركية مشتركة تجري حاليا لإجلاء الرعايا من مدينتي كوروغو وفركيسيدوغو شمال ساحل العاج للراغبين في المغادرة.

وأشار إلى أن عملية الإجلاء استخدمت فيها طائرات نقل فرنسية وأميركية. وقد بدأت العملية فجر اليوم وستستمر طوال النهار حيث يعيش حوالي 200 من الرعايا الأجانب في هذه المنطقة بشمال ساحل العاج.

في هذه الأثناء عاد قسم من الوحدات الفرنسية إلى مدينة بواكيه ثاني أكبر مدن ساحل العاج والتي يسيطر عليها المتمردون منذ 19 سبتمبر/ أيلول الحالي. وعادت وحدة مدرعات إلى المدرسة الدولية في بواكيه حيث دارت بالقرب منها معارك بين المتمردين والقوات الموالية للحكومة الشرعية في البلاد في مطلع الأسبوع. وكانت القوات الفرنسية بقيت -بعد إجلائها للرعايا الأجانب من بواكيه- على مسافة 20 كلم في مدينة بروبو الصغيرة لمساعدة الفرنسيين الذين قرروا البقاء في هذه المدينة عند الحاجة.

هجوم شامل

مؤيدون للتمرد في بواكيه (أرشيف)
وفي سياق متصل أعلن وزير الدفاع في ساحل العاج مواسي ليدا كواسي أن الهجوم الشامل على المتمردين الذين يسيطرون على مدينة بواكيه ومدينتي كوروغو وأوديني في شمال البلاد, سيبدأ قريبا جدا.

وقال الوزير في تصريحات للتلفزيون الحكومي "يمكنني أن أؤكد لكم أننا سننتقل الآن إلى السرعة القصوى.. الهجوم الشامل سيبدأ قريبا جدا لأننا تأخرنا كثيرا في تسلم المعدات التي كنا طلبناها منذ بداية الأزمة". وأضاف "الآن سنخوض حربا متحركة في مجمل الأراضي.. لقد بدأنا باستلام أسلحة تفوق تلك التي بحوزة القوات المتمردة".

المصدر : الفرنسية