باكستان ترد على انتقادات الهند لوكالة استخباراتها

بعض ضحايا الهجوم على المعبد الهندوسي (أرشيف)
انتقدت إسلام آباد نائب رئيس الوزراء الهندي لال كريشنا أدفاني لإلقائه اللوم على وكالة الاستخبارات الباكستانية "آي إس آي" في تنفيذ العديد من العمليات الإرهابية في الهند وتحريضه المجتمع الدولي ضدها.

وقال المتحدث باسم الرئيس الباكستاني الجنرال رشيد قريشي إن العالم لا يأخذ تصريحات أدفاني التي وصفها بالمتطرفة مأخذ الجد، وأضاف أن أدفاني لا يتردد في المبادرة بإلقاء المسؤولية على باكستان في أي هجوم تتعرض له بلاده دون انتظار أو حتى السؤال عن نتائج التحقيقات المتعلقة بالحادثة.

وأشار إلى أن أدفاني بمحاولته الإضرار بسمعة وكالة المخابرات الباكستانية إنما يريد صرف نظر الرأي العام الداخلي والدولي عن تقصير أجهزة الأمن الهندية في حفظ سلطة القانون والنظام في الهند. وأكد قريشي أن باكستان قدمت دعما للولايات المتحدة في حربها ضد ما يسمى بالإرهاب لم تقدمه أي دولة أخرى، وأن وكالة آي إس آي تلعب دورا كبيرا في هذا الشأن.

لال كريشنا أدفاني

وكان أدفاني قد دعا في تصريحات له أمس السبت المجتمع الدولي إلى التعامل مع وكالة المخابرات الباكستانية "آي إس آي" بنفس الطريقة التي تنظر فيها إلى تنظيم القاعدة وحركة طالبان. وتأتي الاتهامات الهندية في أعقاب هجوم على معبد هندوسي في ولاية كوجرات الهندية الثلاثاء الماضي أسفر عن مقتل 31 شخصا وجرح العشرات قبل أن تقتل القوات الهندية منفذَي الهجوم.

من جانب آخر تبدأ مساعدة وزير الخارجية الأميركية كريستينا روكا اليوم زيارة إلى مدينة كراتشي جنوب باكستان حيث انفجرت سيارة خارج مبنى القنصلية الأميركية قبل ثلاثة أشهر مما أسفر في حينها عن مقتل 12 شخصا.

وقال ناطق باسم السفارة الأميركية إن روكا القادمة من الهند ستلتقي بمسؤولين باكستانيين وتتابع بعض المسائل المتعلقة بشؤون القنصلية في كراتشي. وأوضح أن فكرة نقل مقر القنصلية كانت قد نوقشت بشكل مطول قبل عملية التفجير، إلا أن الوضع الراهن سيؤثر بالتأكيد في حسم هذه القضية. يذكر أنه منذ عملية التفجير في 14 حزيران/ يونيو الماضي والقنصلية تدير عملها من خلال موقع سري.

المصدر : الفرنسية