متمردو ساحل العاج حرروا وزير الرياضة واحتلوا مدينة

مؤيدون للتمرد في بواكيه (أرشيف)

أعلن تلفزيون ساحل العاج أن وزير الرياضة فرانسوا أميشيا الذي أسره المتمردون في 19 سبتمبر/أيلول في بواكيه على بعد نحو 400 كلم شمال أبيدجان, أفرج عنه. وكان الوزير موجودا في بواكيه ثاني كبرى مدن ساحل العاج في إطار دورة كأس الأمم للاتحاد الفدرالي لكرة القدم في غرب أفريقيا عندما بدأ التمرد العسكري.

وأشار صحفي من الإذاعة والتلفزيون في ساحل العاج تم الاتصال به هاتفيا إلى أن الوزير أميشيا كان مساء أمس الجمعة في أبيدجان برفقة الرئيس لوران غباغبو، غير أنه لم تتضح على الفور ظروف إطلاق سراح الوزير والسماح له بمغادرة المدينة الخاضعة لسيطرة المتمردين.

وتمكن عسكريون فرنسيون من إخلاء الأجانب المقيمين في بواكيه، كما نجحوا في إقناع المتمردين بالسماح للاعبي كرة القدم من السنغال وغامبيا وسيراليون الذين كانوا عالقين في بواكيه بمغادرة المدينة.

من جهة ثانية أعلن رئيس حكومة ساحل العاج باسكال آفي نغيسان في تصريحات لإذاعة فرنسا الدولية اليوم أن أبيدجان قامت "بتفعيل" اتفاقات الدفاع مع فرنسا.

وجاءت تصريحات نغيسان في وقت قال فيه شهود عيان في ساحل العاج إن المتمردين استولوا على مدينة أوديني الواقعة على مسافة 600 كلم من العاصمة الإدارية ياموسوكرو، وعدد من النقاط الإستراتيجية. ولم ترد معلومات عن وقوع قتلى في الهجوم. وأضاف الشهود أن المتمردين أضرموا النار في مكتب الشرطة الرئيسي في المدينة واستولوا على جميع المباني العامة.

في هذه الأثناء دعت الولايات المتحدة المتحاربين في ساحل العاج إلى البحث عن مخرج سلمي للأزمة، وشددت على دعمها للجهود التي تبذلها المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا في هذا الشأن.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر لصحفيين "دعونا الطرفين إلى البحث عن حل سلمي للمواجهة (...) وعبرنا عن اهتمامنا بأن يقوم المتمردون بتسوية الأمر بطريقة سلمية"، وقال باوتشر إن الوضع في ساحل العاج مازال قابلا للتغير بسرعة، مشددا على أن بلاده ترحب بجهود دول غرب أفريقيا للإسهام في إعادة السلام إلى المنطقة.

المصدر : الفرنسية