حوالي نصف مليون يتضامنون في لندن مع الفلسطينيين والعراق

جانب من المظاهرة التي جرت في لندن ظهر اليوم

انطلقت في العاصمة البريطانية لندن واحدة من أكبر المسيرات للتضامن مع الشعب الفلسطيني في الذكرى الثانية لانتفاضة الأقصى واحتجاجا على السياسات البريطانية والأميركية فيما يتعلق بالعراق وفلسطين.

وقدر مراقبون عدد المشاركين في المسيرة بحوالي نصف مليون شخص تقدمهم أكثر من 150 نائبا بريطانيا ونواب من برلمانات أوروبية مختلفة وممثلون لعشرة اتحادات عمالية وعدد من قادة الكنائس ومؤسسات المجتمع المدني، وفنانون ومفكرون وناشطون في مجال حقوق الإنسان بالإضافة إلى أفراد الجاليات العربية والإسلامية.

وتدفق عشرات الآلاف إلى مكان انطلاق المسيرة عند نهر التايمز قرب البرلمان البريطاني لينطلق المحتجون إلى حديقة هايدبارك في وسط العاصمة لندن.

المتظاهرون في الهايد بارك
وعبرت المسيرة من أمام مقر رئاسة الوزراء البريطانية ومختلف الوزارات والساحات العمومية. وألقى نحو 25 نائبا في البرلمان البريطاني ونواب من برلمانات أوروبية خطبا في المسيرة عبروا فيها عن تضامنهم من انتفاضة الشعب الفلسطيني ورفضوا خلالها التحضيرات الأميركية لضرب العراق ودعم حكومة توني بلير لهذه المخططات.

ونظم المسيرة رابطة مسلمي بريطانيا وتحالف "أوقفوا الحرب". وسار المحتجون في شوارع لندن حاملين لافتات ورايات كتب عليها "الحرية من أجل فلسطين" و"لا تهاجموا العراق".

وقال أنس التكريتي المتحدث باسم رابطة مسلمي بريطانيا إن العراق وفلسطين قضيتان لا يمكن الفصل بينهما، وهما مثال صارخ على ازدواجية معايير الحكومة البريطانية. وأشار إلى أن لندن يجب أن تتخذ موقفا متشددا إزاء إسرائيل بسبب ممارساتها مع الفلسطينيين كموقفها من العراق.

المصدر : الجزيرة + وكالات