تظاهرات حاشدة بأوروبا وأستراليا تضامنا مع العراق وفلسطين

عشرات الآلاف من المحتجين يحتشدون في هايد بارك لندن

خرجت في عدة عواصم أوروبية السبت مسيرات تأييد للعراق والقضية الفلسطينية. فقد شهدت العاصمة البريطانية لندن واحدة من أكبر التظاهرات منذ نهاية الحرب العالمية الثانية احتجاجا على السياسات الأميركية البريطانية إزاء العراق وفلسطين.

وجاءت المظاهرة رداً على سياسة رئيس الوزراء البريطاني توني بلير التي يدعو فيها إلى حشد الرأي العام العالمي وراء السياسة الخارجية للإدارة الأميركية من أجل توجيه ضربة عسكرية للعراق.

وقدر عدد المشاركين في المسيرة بحوالي نصف مليون شخص بينهم نواب بريطانيون يعارضون فكرة الحرب وممثلون لعشرة اتحادات عمالية ومؤسسات المجتمع المدني وقادة كنائس, بالإضافة إلى أفراد الجاليات العربية والإسلامية.

ودعا إلى التظاهرة كل من الائتلاف ضد الحرب ورابطة المسلمين في بريطانيا. وكان الشعاران الرئيسيان اللذان تصدرا التظاهرة موجهين إلى بلير وبوش "لا تهاجموا العراق" و"الحرية لفلسطين". وقامت مئات الحافلات التي استؤجرت خصيصا للمناسبة بنقل المتظاهرين من كافة أنحاء بريطانيا.

وتدفق عشرات الآلاف إلى مكان انطلاق المسيرة عند نهر تايمز قرب البرلمان البريطاني لينطلق المحتجون إلى حديقة هايدبارك وسط العاصمة لندن.

وجابت التظاهرة شوارع وسط لندن ومرت من أمام مقر رئاسة الحكومة في داونينغ ستريت, حيث قام المتظاهرون بالصفير تعبيرا عن احتجاجهم على مواقف رئيس الحكومة توني بلير. وقال المتحدث باسم "تحالف أوقفوا الحرب" مايك ماركوسي إن الرسالة التي نسعى لإبلاغها للحكومتين الأميركية والبريطانية هي أنهما سترتكبان حماقة كبرى بتحديهما تحالفا بمثل هذا الاتساع والتنوع.

متظاهرون من اليسار الإيطالي يتظاهرون ضد خطط الحرب على العراق

وقال المتحدث باسم رابطة مسلمي بريطانيا أنس التكريتي إن العراق وفلسطين قضيتان لا يمكن الفصل بينهما، وهما مثال صارخ على ازدواجية معايير الحكومة البريطانية. وأشار إلى أن لندن يجب أن تتخذ موقفا متشددا إزاء إسرائيل بسبب ممارساتها مع الفلسطينيين كموقفها من العراق.

كما خرج آلاف المتظاهرين إلى شوارع العاصمة الإيطالية روما السبت ملوحين بالإعلام ومنادين بالسلام مع العراق. وشق المحتجون الذين اتهموا الرئيس الأميركي بأنه داعية حرب طريقهم في شوارع وسط روما القديمة قبل أن يعقدوا اجتماعا حاشدا في ساحة بوسط المدينة.

وقال حزب إعادة التأسيس الشيوعي الإيطالي الذي نظم الاحتجاج إن أكثر من 100 ألف شخص شاركوا في المسيرة.

مظاهرة مناهضة للحرب في سيدني بأستراليا

كما شهدت العاصمة الألمانية برلين تظاهرة احتجاج مماثلة ضد خطط شن حرب على بغداد وبمناسبة الذكرى الثانية للانتفاضة شارك فيها الآلاف. ودعت إلى التظاهر الجاليات العربية والجمعيات الألمانية المتضامنة معها. وطالب المتظاهرون بضروروة رفع الحصار عن الرئيس ياسر عرفات، معربين عن معارضتهم في الوقت نفسه لتوجيه ضربة عسكرية للعراق.

وشهدت مدينة مرسيليا الفرنسية مظاهرات مماثلة. وكذلك خرجت مظاهرات في أستراليا مناهضة للحرب على العراق وتأييدا للانتفاضة الفلسطينية .

المصدر : الجزيرة + وكالات