قمة سادك تستبعد مناقشة الوضع في زيمبابوي

صورة جماعية لزعماء الدول الأعضاء في مجموعة سادك (أرشيف)
أكد مسؤول من جنوب أفريقيا أن زعماء الدول الـ14 الأعضاء في تجمع دول جنوب أفريقيا للتنمية (سادك) لن يناقشوا الأزمة السياسية في زيمبابوي في قمتهم السنوية المقرر انعقادها في لواندا الأسبوع القادم.

وقال نائب وزير الخارجية في جنوب أفريقيا عزيز باهاد للصحفيين إن قمة سادك ستركز على مسألة إعادة هيكلة التجمع والأزمة الغذائية التي تعصف بالمنطقة.

وأضاف أن أزمة زيمبابوي لن تبحث في القمة رغم أن مسألتي مصادرة المزارع المملوكة للبيض والانتخابات الرئاسية المثيرة للجدل التي جرت هناك قد أحدثت انشقاقا في صفوف منظمة الكومنولث وأبعدت المستثمرين عن المنطقة.

وكان رئيس جنوب أفريقيا ثابو مبيكي والرئيس النيجيري أولوسيغون أوباسانجو بددا -في اجتماع عقد في أبوجا الاثنين الماضي- آمال الغرب باتخاذ إجراءات مشددة ضد زيمبابوي عندما عرقلوا محاولة رئيس الوزراء الأسترالي جون هوارد لتعليق عضويتها في الكومنولث رسميا.

يشار إلى أن سادك تأسست أصلا عام 1980 بعضوية تسع دول للمساعدة في التنمية الاقتصادية وتوسيع نطاق التعاون مع الدول المعارضة لنظام التمييز العنصري السابق في بريتوريا.

وتضم مجموعة سادك كلا من أنغولا وبوتسوانا والكونغو الديمقراطية وليسوتو وملاوي وموريشيوس وموزمبيق وناميبيا وسيشل وجنوب أفريقيا وسوازيلاند وتنزانيا وزامبيا وزمبابوي. وتعاني الدول الأعضاء في المجموعة من خلافات بينها أدت إلى توقف حركة النمو فيها. كما تعاني بعض الدول الأعضاء مثل الكونغو الديمقراطية وأنغولا من ويلات حروب مستمرة.

المصدر : رويترز