رمسفيلد يؤكد معارضة واشنطن تدخلا روسيا في جورجيا

قوات خاصة جورجية أثناء تدريب مشترك تحت الإشراف الأميركي شرقي العاصمة تبليسي (أرشيف)
أعلن وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد معارضة الولايات المتحدة لتوجيه ضربات روسية ضد جورجيا, وذلك في ختام اجتماع غير رسمي لوزراء دفاع حلف شمال الأطلسي عقد في وارسو وشارك فيه وزير الدفاع الروسي سيرغي إيفانوف.

وأعلن رمسفيلد في مؤتمر صحفي أن موقف الولايات المتحدة يقضي بضرورة احترام سيادة أراضي جورجيا مؤكدا معارضة واشنطن لأي عمليات قصف في هذه المنطقة. وأضاف الوزير الأميركي أن بلاده تدرك الصعوبات التي تواجهها روسيا بسبب تحركات المقاتلين الشيشان الناشطين على جانبي الحدود الروسية الجورجية.

وقال إنه يمكن للروس الاقتداء بالتجربة الأميركية حيث أرسلت قوات أميركية إلى جورجيا وتعاونت مع تبليسي لتدريب قواتها لمعالجة هذا الموضوع. وأوضح رمسفيلد أن الرئيس الأميركي جورج بوش شجع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على العمل بالتعاون الوثيق مع الحكومة الجورجية ليرى ما إذا كان بإمكانهما إيجاد حل ملائم لهذه المشكلة الخطيرة.

وكانت روسيا قد هددت جورجيا بشن غارات جوية على منطقة ممرات بانكيسي بالقرب من الحدود الروسية حيث يعتقد أن المقاتلين الشيشان مختبئون. ويتناقض تصريح رمسفيلد مع ما أعلنه وزير الخارجية الأميركي كولن باول الثلاثاء من أن روسيا يجب أن تقرر وحدها الوسائل الكفيلة بالدفاع عن نفسها في مواجهة من أسماهم "الإرهابيين المختبئين في جورجيا".

المصدر : وكالات