العفو الدولية تدعو لمحاسبة مرتكبي مذبحة صبرا وشاتيلا

undefinedحثت منظمة العفو الدولية أعلى محكمة في بلجيكا الأربعاء على المساعدة في تقديم المسؤولين عن مذبحة صبرا وشاتيلا التي ارتكبت ضد الفلسطينيين في لبنان إلى العدالة، في الوقت الذي تستعد فيه المحكمة للتحقيق في المذبحة التي ارتكبت قبل عشرين عاما.

وقتل لبنانيون متحالفون مع إسرائيل مئات اللاجئين الفلسطينيين خلال هجوم استمر 36 ساعة في سبتمبر/ أيلول 1982 إبان الغزو الإسرائيلي للبنان الذي قاده رئيس وزراء إسرائيل الحالي أرييل شارون عندما كان وزيرا للدفاع.

وقالت منظمة العفو الدولية في بيان إن "السماح للنظام القضائي البلجيكي بإجراء تحقيق من هذا القبيل بصفته عضوا في الأسرة الدولية هو أقل ما يستطيع العالم أن يقدمه لضحايا المذبحة والناجين منها".

وأضاف بيان المنظمة "تأمل منظمة العفو الدولية أن تعيد محكمة الاستئناف البلجيكية النظر في الحكم السابق الذي أصدرته محكمة بلجيكية والذي أدى إلى تعليق التحقيقات في مقتل 900 مدني فلسطيني على الأقل في صبرا وشاتيلا". وقالت "بعد ما يزيد عن 20 عاما من المعاناة فإن للناجين وأسر ضحايا المذبحة الحق في معرفة الحقيقة ورؤية المسؤولين يقدمون إلى العدالة بسبب الجرائم التي نص عليها القانون الدولي".

وكان الناجون من المذبحة قد رفعوا قضية ضد شارون في المحكمة البلجيكية العام الماضي اعتمادا على قانون محلي يسمح بمحاكمة المسؤولين عن جرائم الحرب وجرائم الإبادة الجماعية بغض النظر عن مكان وقوع هذه الجرائم. لكن المحكمة رفضت النظر في القضية قائلة إن غياب شارون عن بلجيكا يعني أنه لا يمكن التحقيق معه بشأن المذبحة. ومن المقرر أن تنظر محكمة أعلى في بلجيكا استئنافا في القضية أثناء الفترة القادمة.

المصدر : رويترز

المزيد من الأمم المتحدة
الأكثر قراءة