مقتل شرطي في هجوم استهدف وزيرة في كشمير

كشميريون يتظاهرون في سرينغار ضد الحكم الهندي للإقليم (أرشيف)

أعلنت الشرطة الهندية اليوم أن مسلحين هاجموا موكب وزيرة السياحة في كشمير سكينة أيتو, مما أسفر عن مصرع أحد حراسها وجرح آخرين.

والهجوم هو الثاني الذي يستهدف الوزيرة في غضون الأربع والعشرين ساعة الماضية والرابع في الإقليم منذ بدء الانتخابات في الثاني من أغسطس/آب الماضي.

وقال متحدث باسم الشرطة الهندية إن مسلحين يعتقد أنهم كشميريون فجروا قنبلة في كولغام قرب سرينغار عندما كان موكب الوزيرة في طريقه لاجتماع انتخابي حاشد اليوم السبت. وأضاف أن الوزيرة بخير ولم تصب بأي أضرار، في حين قتل شرطي وجرح آخرون.

وكان مسلحون قد ألقوا قنبلة على منزل سكينة أيتو في منطقة أنانتناج في وقت متأخر من مساء أمس الجمعة إلا أنه لم يصب أحد في الهجوم. ولكن تكن الوزيرة في المنزل عندما انفجرت القنبلة. كما سبق أن تعرض موكب أيتو وهي الوزيرة الوحيدة في حكومة كشمير في وقت سابق من هذا الشهر لهجوم مسلح مما أسفر عن مقتل اثنين من حراسها. وتزايدت أعمال العنف قبل الجولة الثانية من الانتخابات التي تجري في الإقليم الثلاثاء.

من جهة أخرى, قتل مسلحون كشميريون مساء الجمعة ثلاثة من أعضاء الحزب الشيوعي في كشمير. وقالت الشرطة إن المسلحين أخرجوا الثلاثة من منازلهم بمدينة كولغام القريبة من سرينغار وقاموا بإطلاق النار عليهم. كما هاجم مسلحون موقعا لقوات الأمن يتخذ من إحدى المدارس مقرا له, ولكن لم يعلن عن وقوع إصابات. وتستخدم المدرسة كأحد المقرات الانتخابية في الجولة الثانية من الانتخابات.

وذكرت الشرطة أن ما يزيد على 460 شخصا منهم وزير من حزب المؤتمر ونحو 30 ناشطا سياسيا من أحزاب عدة لقوا حتفهم منذ بداية أغسطس/ آب الماضي. وتعهدت الجماعات الإسلامية الكشميرية بتعطيل الانتخابات والوقوف بوجه كل من يشترك فيها. وستجري الجولة الثانية من جولات التصويت الأربع يوم الثلاثاء المقبل في حين ستجري الجولة الأخيرة يوم الثامن من أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.

المصدر : وكالات