الحزب الشيوعي الروسي يعرب عن مساندته لميلوسوفيتش

سلوبودان ميلوسوفيتش
أعرب زعيم الحزب الشيوعي الروسي غينادي زيوغانوف عن مساندته للرئيس اليوغسلافي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش، وقال إن محكمة لاهاي التي تحاكمه عن جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية فشلت حتى الآن في إثبات التهم الموجهة إليه.

ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء عن زيوغانوف قوله في رسالة تضامن بعثها إلى ميلوسوفيتش إنه "رغم محاولات الغرب تضليل الرأي العام الدولي لسنوات عدة، فإنه فشل فشلاً ذريعاً في إثبات اتهاماته الزائفة لصربيا ولكم بارتكاب مذابح جماعية وجرائم حرب ضد ألبان كوسوفو".

وحمل زيوغانوف في رسالته حلف شمال الأطلسي "الناتو" ومقاتلي جيش تحرير كوسوفو المسؤولية عن المذابح الجماعية التي ارتكبت في إقليم كوسوفو ذي الغالبية الألبانية.

يشار إلى أن الشيوعيين وقادة روسا آخرين قد أعربوا مرارا عن دعمهم لميلوسوفيتش، كما أعربت موسكو عن تحفظاتها الشديدة على محاكمته.

ويواجه ميلوسوفيتش تهم ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية من خلال دوره في ثلاثة نزاعات رئيسية في كرواتيا (1991-1995) والبوسنة والهرسك (1992-1995) وكوسوفو (1998-1999)، فضلا عن تهمة الإبادة الجماعية في الحرب البوسنية. وقد أنهى المدعون الجزء الأول من المحاكمة الذي خصص لقضية كوسوفو يوم 11 سبتمبر/ أيلول الجاري بعد الاستماع إلى الشهود على مدى 95 يوما.

المصدر : الفرنسية