عـاجـل: لافروف: تطور الأحداث وفق سيناريو القوة في الخليج قد يجلب تداعيات سلبية على الأمن الإقليمي والدولي

إسرائيل تبدأ التلقيح ضد الجدري تحسبا لهجوم عراقي

قوات شرطة إسرائيلية ترتدي أقنعة واقية من الغاز أثناء تدريبات في بلدة ماكابيم ريوت (أرشيف)
بدأت وزارة الصحة الإسرائيلية اليوم تلقيح نحو 15 ألف مسعف وطبيب وشرطي ضد الجدري تخوفا من قصف صاروخي عراقي محتمل.

وقال متحدث باسم وزارة الصحة إن حملة التلقيح بدأت في مستشفى إيشيلوف في تل أبيب وتأمل الوزارة في التمكن خلال عشرة أيام من إنهاء تلقيح نحو عشرة آلاف شخص من العاملين في فرق للطوارئ والمكلفين بعمليات الإغاثة في حالة حصول هجوم بيولوجي عراقي.
وتأتي هذه الحملة تطبيقا لقرار اتخذته الحكومة الإسرائيلية يوم 21 أغسطس/آب الماضي.

وفي سياق ذي صلة أعلن وزير الداخلية الإسرائيلي إيلي يشائي في تصريح صحفي أن إسرائيل تعتزم إنشاء هيئة تتولى -في حال سقوط مئات آلاف القتلى دفعة واحدة- إجلاءهم والتعرف إلى هوياتهم ودفنهم.

وقد أمر يشائي معاونيه بالبحث عن مبنى يمكن أن يؤوي هذه الهيئة الجديدة التي قد توضع بإشراف وزارته أو وزارة الشؤون الدينية أو جهاز الأمن الداخلي. وذكرت صحيفة هآرتس أن الوزارة حددت حتى الآن ستة مواقع داخل مدن يمكن استخدامها كمقابر في حالة الطوارئ.

وأكدت وزارة الداخلية أنه يجرى العمل على خطة بهذا الشأن في إطار استعدادات لمواجهة أحداث مماثلة, مشددة على وجوب عدم ربط المسألة بالعواقب المحتملة لهجوم أميركي على العراق.

وقال يشائي إن التدابير التي يتم دراستها ينبغي أن تسمح بمواجهة وضع مأساوي قد ينجم عن اعتداء واسع النطاق أو عن هجوم عسكري غير تقليدي أو هزة أرضية.

يشار إلى أن إسرائيل أصيبت خلال حرب الخليج عام 1991 بنحو 39 صاروخا عراقيا من طراز سكود برؤوس تقليدية مما أدى إلى مقتل اثنين وجرح المئات وتدمير مئات المنازل.

المصدر : وكالات