كويزومي يعلن تعليق بيونغ يانغ تجارب الصواريخ

جونيشيرو كويزومي يصافح كيم جونغ إيل في بيونغ يانغ
أعلن رئيس الوزراء الياباني جونيشيرو كويزومي في أعقاب قمة تاريخية مع زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ إيل عن تعليق بيونغ يانغ لتجارب إطلاق الصواريخ إلى فترة غير محددة.

وقال كويزومي إن جونغ إيل وافق أثناء المحادثات بينهما في بيونغ يانغ على "تعليق تجارب الصواريخ لفترة غير محددة". وقد أعلنت كوريا الشمالية في الماضي عن تعليق إطلاق الصواريخ حتى العام 2003 منذ أن قامت في أغسطس/ آب 1998 بتجربة الصاروخ البالستي "تايبودونغ" الذي حلق فوق شمال شرق اليابان قبل أن يسقط في المحيط الهندي.

وكان الرئيس الأميركي جورج بوش قد طلب الخميس الماضي من كويزومي في نيويورك نقل رسالة إلى الزعيم الكوري الشمالي أعرب فيها عن القلق الأميركي حيال تطوير بيونغ يانغ أسلحة نووية وصواريخ.

من جهة أخرى اتفقت طوكيو وبيونغ يانغ على استئناف المحادثات بينهما بشأن تطبيع العلاقات. وقال كويزومي في مؤتمر صحفي إن المحادثات "ستستأنف في أكتوبر/ تشرين الأول المقبل". وتم تعليق هذه المحادثات عدة مرات في السنوات العشر الماضية بسبب مشكلة يابانيين تقول طوكيو إن كوريا الشمالية خطفتهم لأغراض التجسس.

وقد عبر كيم جونغ إيل عن اعتذار بلاده رسميا على خطف هؤلاء اليابانيين، الذين لا يزال أربعة منهم على قيد الحياة في السبعينيات والثمانينيات من العمر مشيرا إلى أن عودتهم إلى اليابان تعد أمرا ممكنا. واعترف جونغ إيل للمرة الأولى بمسؤولية بيونغ يانغ عن خطف هؤلاء اليابانيين أثناء القمة غير المسبوقة مع كويزومي.

المصدر : الفرنسية