20 ألفا يتظاهرون في كييف ضد الرئيس الأوكراني

تظاهرات مناهضة للرئيس الأوكراني (أرشيف)
تظاهر في العاصمة الأوكرانية كييف اليوم عشرات الآلاف من الأشخاص الذين اتهموا الرئيس ليونيد كوتشما بالفساد واستغلال السلطة وطالبوه بالاستقالة، رغم الحظر الرسمي المفروض على التظاهرات في البلاد.

فقد تجمع حوالي 20 ألف متظاهر -بينهم عدد كبير من المسنين- في ساحة أوروبا كبرى ساحات كييف وهم يرفعون شعارات تدعو لخروج كوتشما من السلطة. ووفد الكثير من أولئك المتظاهرين من مختلف المناطق الأوكرانية بناء على دعوة من الأحزاب الشيوعية والاشتراكية والقومية وكتلة المعارضة أيوليا تيموشنكو (يمين الوسط). وأفادت تقارير بخروج مظاهرات مماثلة في عدد من المدن الرئيسية في البلاد.

وتتهم المعارضة الرئيس كوتشما بشن حملة إرهاب ضدها وتقول إن له علاقة بمقتل صحفي دأب على انتقاد الحكومة. وتأتي التظاهرة التي نظمت تحت عنوان "انتفضي أوكرانيا" في الذكرى الثانية لاختفاء الصحفي المعارض غيورغي غونغادزه الذي عثر على جثته في وقت لاحق وهي مفصولة الرأس.

ليونيد كوتشما
واتهمت المعارضة كوتشما بإصدار الأمر باغتيال غونغادزه الذي تسبب مقتله بعاصفة سياسية في البلاد أدت إلى قيام تظاهرات عديدة نهاية العام 2000 وبداية 2001.

وتعهد رئيس الحزب الاشتراكي المعارض أوليكساندر موروز باستمرار الاحتجاجات حتى سقوط كوتشما وتحقيق مطالب المعارضة. وتعتبر هذه التظاهرة من كبرى التحركات الاحتجاجية بالبلاد في السنوات الأخيرة. وقد أصدرت إحدى محاكم كييف الأسبوع الماضي قرارا بمنع التظاهرات المناهضة للرئيس, إلا أن المعارضة أعلنت أنها لن تلتزم بالقرار.

ولا يحظى كوتشما الذي أعيد انتخابه في نوفمبر/ تشرين الثاني 1999 إلا بشعبية ضئيلة. وأشار استطلاع حديث للرأي إلى أن 72% من الأوكرانيين يؤيدون استقالته المبكرة. وقد لاحقت فضائح عديدة الرئيس الأوكراني في السنوات الأخيرة, واتهمته المعارضة بالسماح ببيع أسلحة للعراق, غير أن كوتشما نفى كل هذه الاتهامات.

المصدر : وكالات