واشنطن تعيد فتح سفارتيها في إندونيسيا وماليزيا

رجال أمن إندونيسيون يحرسون السفارة الأميركية في العاصمة جاكرتا (أرشيف)
استأنفت سفارتا الولايات المتحدة في إندونيسيا وماليزيا العمل اليوم الاثنين في ظل إجراءات أمنية مشددة إثر تهديدات بشن هجمات في الأسبوع الماضي تتزامن مع الذكرى الأولى لهجمات 11 سبتمبر/ أيلول على نيويورك وواشنطن.

وقال مسؤولون بالسفارة في جاكرتا وفي القنصلية في سورابايا ثانية كبرى مدن إندونيسيا إنه أمكن استئناف العمل بفضل تعاون السلطات الأمنية. وجدد المسؤولون الطلب من المواطنين عدم زيارة الموقعين إلا في حالة الضرورة القصوى "لأن التهديد لايزال قائما".

ولم تصدر تفاصيل تذكر عن هجوم محتمل رغم أن السفير الأميركي في إندونيسيا ألمح إلى أنه قد يكون له صلة بالقاعدة. ويوم الخميس قالت قوات الأمن والشرطة المحلية إن المعلومات التي أدت لإغلاق السفارة في جاكرتا مصدرها عربي له صلة بالقاعدة تحدث عن تهديدات لسفارات أخرى أيضا.

وفي ماليزيا المجاورة قال متحدث أميركي إن السفارة فتحت أبوابها بعد أن أغلقت منذ يوم الأربعاء الماضي.

وفي فيتنام قال بيان إن السفارة الأميركية في هانوي ستبقى مغلقة حتى إشعار آخر بسبب مخاوف أمنية، وأضاف البيان الذي صدر أمس أن السفارة التي أغلقت في ذكرى مرور عام على هجمات 11 سبتمبر/ أيلول افتتحت من جديد يوم الخميس ولكنها أغلقت مرة أخرى يوم الجمعة لأجل غير مسمى.

وقالت السفارة إن هذا القرار اتخذ بناء على إجراء "لتقييم آخر لوضعها الأمني". وأكد البيان أن القنصلية الأميركية العامة في مدينة هو تشي الاقتصادية المهمة بجنوب فيتنام مازالت مفتوحة.

وفي كمبوديا قال مسؤول بالسفارة الأميركية إن السفارة ستبقى مغلقة حتى إشعار آخر لأسباب أمنية. ولم يتضح على الفور سبب اعتبار كمبوديا وفيتنام اللتين ليس لهما أي صلة بأعضاء القاعدة خطرا أمنيا.

من جهة أخرى أعادت أستراليا فتح سفارتها في تيمور الشرقية اليوم بعد أن أغلقتها الأسبوع الماضي إثر تهديد للمصالح الأسترالية في الدولة الوليدة إلا أن كانبيرا طلبت من المسافرين أن يستمروا في توخي الحذر. وقالت متحدثة باسم وزارة الخارجية الأسترالية إن السفارة في ديلي فتحت أبوابها "بأقل عدد من الموظفين لأغراض محدودة"، لم تسمها.

المصدر : وكالات