محافظ رواندي سابق يمثل أمام محكمة دولية بتنزانيا

أوغستيني بيزيمونغو أثناء محاكمته (أرشيف)
قالت محكمة جرائم الحرب الخاصة برواندا ومقرها أروشا بتنزانيا إن المحافظ الرواندي السابق جيان بابتيست غاتيت نقل من الكونغو برازافيل إلى تنزانيا ليحاكم أمام هذه المحكمة بتهم تتعلق بمسؤوليته عن ارتكاب مذبحة وجرائم ضد الإنسانية.

ووصل غاتيت الذي انتقل إلى الكونغو برازافيل عام 1997 باسم مستعار قد اعتقل بواسطة الشرطة في قرية نغومبي شمالي العاصمة برازافيل يوم الثلاثاء الماضي ونقل إلى تنزانيا حيث أودع الحجز في مركز احتجاز تابع للأمم المتحدة.

وقال متحدث باسم المحكمة الدولية إن المحافظ السابق وحتى تاريخ القبض عليه كان من المشتبه بهم الرئيسيين الفارين، ويعد واحدا من أكبر المطلوبين لدى المحكمة منذ تأسيسها عام 1994. وأوضح أن غاتيت سيمثل أمام المحكمة للمرة الأولى في المستقبل القريب.

ويتهم غاتيت بأنه شريك رئيسي في مقتل روانديين من عرقية التوتسي في إقليم كيبونغو شرقي رواندا خلال مذبحة عام 1994. وتقدر الحكومة الرواندية أن نحو مليون من التوتسي والهوتو قتلوا في الفترة ما بين أبريل/ نيسان ويوليو/ تموز من ذلك العام.

وكان قائد الجيش الرواندي السابق الجنرال أوغستيني بيزيمونغو قد مثل أمام محكمة جرائم الحرب في أغسطس/ آب الماضي بتهمة ارتكاب جرائم حرب خلال الحرب الأهلية الرواندية.

يشار إلى أن عددا كبيرا من المتهمين بالمشاركة في جرائم الإبادة الجماعية يقبعون في السجون الرواندية انتظارا لمحاكمتهم.

المصدر : الفرنسية