محاضر محمد يعتزم التنحي بحلول نهاية 2003

محاضر محمد
أعلن رئيس الوزراء الماليزي محاضر محمد (76 عاما) اليوم أنه لن يخوض الانتخابات العامة المقبلة. وقالت وكالة أنباء برناما الرسمية إن محاضر يخطط لاعتزال الحياة السياسية مع حلول عام 2003.

وأكد محاضر الذي كان يتحدث أمام أنصاره في مسقط رأسه شمال ولاية كده ما كان أعلنه في يونيو/ حزيران الماضي حول نيته التنحي عن السلطة.

ومن المتوقع أن يسلم محاضر الذي يتولى السلطة منذ عام 1981 زمام الأمور إلى نائبه عبد الله أحمد بدوي الذي شغل حقائب التعليم والدفاع والخارجية سابقا. ويتمتع عبد الله بكاريزمية أقل مقارنة برئيس الوزراء محاضر، لكنه يبدي مرونة أكثر في التعامل مع المسلمين الملايو الذين تركوا حزبه.

ويسيطر التحالف الإثني الذي يقوده محاضر على ثلثي مقاعد البرلمان بالرغم من خسارة منظمته لأكثر من نصف أصوات الملايو في الانتخابات الأخيرة عام 1999. ويواجه حزب محاضر منافسة شديدة من الحزب الإسلامي الماليزي الذي صعد إلى المشهد السياسي إثر الانقسام داخل المجتمع الملاوي على خلفية الحكم بالسجن على نائب محاضر السابق أنور إبراهيم بتهمتي الشذوذ وسوء استخدام السلطة.

وقال محاضر إن الناخبين يجب أن يكونوا حكماء ويرفضوا الحزب الإسلامي تماما. ويسعى الحزب الإسلامي إلى تحويل دولة الإثنيات المتعددة إلى دولة إسلامية محافظة. ويسيطر الحزب الإسلامي على 26 مقعدا في البرلمان من أصل 193 بالإضافة إلى حكومة ولايتين ماليزيتين.

يذكر أن محاضر الذي حكم ماليزيا 21 عاما نجح في تعزيز الهوية الوطنية الماليزية على حساب العرقيات المتعددة. كما نجح في نقل ماليزيا من استهلاك السلع إلى مصاف الدول المصنعة.

المصدر : وكالات